الرئيس الفنزويلي يعلن احباط "هجوم ارهابي" على الجيش

اعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو ان الجيش صد "هجوما ارهابيا" على قاعدة عسكرية الاحد، مؤكدا ان السلطات تواصل البحث عن عدد من منفذيه.

وقال مادورو للتلفزيون الحكومي الاحد ان حوالى عشرين رجلا شنوا الهجوم في وقت مبكر من يوم الاحد، موضحا ان اثنين منهم قتلا وتم اعتقال ثمانية آخرين.

واوضح ان القتلى والموقوفين هم ضابط فار وتسعة مدنيين.

وتابع ان الضابط اعتقل "ويقدم معلومات" حاليا على غرار سبعة سجناء آخرين، مشيرا الى ان "معارك" استمرت حوالى ثلاث ساعات.

واكد مادورو انه "هجوم ارهابي" وليس "تمردا" عسكريا.

وكان قائد القوات المسلحة في البلاد الجنرال خيسوس سواريز شوريو تحدث عن سقوط قتيل واصابة شخص بجروح خطيرة في صفوف المهاجمين.

وصرح وزير الدفاع فلاديمير بادرينو ان المعتقلين اعترفوا بانه تم تجنيدهم "من قبل ناشطين من اليمين المتطرف الفنزويلي على اتصال مع حكومات اجنبية".

واضاف قوات الامن ما زالت تبحث عن "جزء من المجموعة التي نجحت في الاستيلاء على بعض الاسلحة".

واكد الجنرال خيسوس سواريز شوريو ان العملية "مولها اليمين والمتعاونون معه، مولتها الامبراطورية الاميركية الشمالية" في اشارة الى الولايات المتحدة.

وطلب رئيس البرلمان الفنزويلي خوليو بورخيس المتحدث باسم المعارضة "بالتحقيق" في هذا الحادث ورفض ان تشن اي حملة ملاحقات.

أضف تعليقك

تعليقات  0