الأحمدي التعليمية تبحث مع إدارة الصحة المدرسية الاجراءات الوقائية لضمان صحة الطلاب

ضمن إطار استعداد منطقة الأحمدي التعليمية للعام الدراسي الجديد 2017-2018، عقد مدير عام المنطقة السيد وليد العومي اجتماعا مع كل من رئيس شعبة الأحمدي للصحة المدرسية د.رشا ممدوح جمعة ومدير الأنشطة التربوية د.ماجد العلي.

وتناول الاجتماع مشروع المدارس المعززة للصحة والتي تستهدف مرحلتي رياض الأطفال والابتدائي.

وقد أكد العومي على أهمية حصر القضايا الصحية المرتبطة باحتياجات المنطقة كمرحلة استباقية وقائية من خلال تعزيز التعاون المشترك بين منطقة الأحمدي التعليمية وإدارة الصحة المدرسية التابعة لوزارة الصحة لضمان صحة أفضل للطلبة والطالبات.

كما أبدى اهتمامه بمشروع المدارس المعززة للصحة وبالإجراءات الصحية الوقائية والتي تلعب دورا بارزا في التوعية المسبقة ببعض الأمراض الشائعة لدى شريحة الطلاب وأولياء أمورهم والأسرة التربوية والمجتمع المدرسي.

كما أشار إلى أن هذا البرنامج يعنى بإشراك الجهات الصحية وأفراد المجتمع من خلال نقل الوعي الصحي من المدرسة إلى الأسرة والمجتمع.

إلى ذلك قال مدير الأنشطة المدرسية د.ماجد العلي أنه تم تشكيل لجنة على مستوى منطقة الأحمدي التعليمية برئاسته وعضوية كل من مراقب الأنشطة المدرسية ورئيس قسم الخدمات العامة وأعضاء من إدارة الصحة المدرسية التابعة لوزارة الصحة وستبدأ اجتماعاتها مع بداية العام الدراسي المقبل لاعتماد الخطط والبرامج الخاصة بالمدارس المعززة للصحة بالإضافة إلى التنسيق مع مدارس الأحمدي التعليمية لطرح البرامج والفعاليات والأنشطة والمسابقات على كل المراحل الدراسية.

كما قالت د. رشا ممدوح جمعة رئيس شعبة الأحمدي للصحة المدرسية إن هذا الاجتماع يأتي تأكيدا لدور إدارة الصحة المدرسية والخدمات التى تقدمها داخل مدارس منطقة الأحمدى والتنسيق مع المنطقة التعليمية لإقامة فعالية على مستوى مدارس المنطقة وتكريم المشاركين والفائزين وكذلك تجهيز العيادات المدرسية لتفعيل الملف الصحى الإلكترونى للطلاب داخل المدارس واستكمال تجهيز عيادة كل من مدرسة ابن خلدون الابتدائية بنين ذات معلمات ومعجب عبدالله الدوسرى متوسطة بنين بمنطقة صباح الأحمد حتى تكون جاهزة مع بداية العام الدراسى الحالى.

مشيرة في الوقت نفسه إلى أن وزارة الصحة ممثلة بإدارة الصحة المدرسية تضطلع لتفعيل البرامج والفعاليات والأنشطة الصحية إيمانا منها بتوفير بيئة صحية سليمة يشترك بها كل من الطلاب والمدارس وأولياء الأمور والمجتمع.

أضف تعليقك

تعليقات  0