الخارجية التايلندية تعلن تأييد عقوبات مجلس الأمن على كوريا الشمالية

 (كونا) - كشفت الخارجية التايلندية اليوم الثلاثاء عن أن بانكوك أكدت للولايات المتحدة تأييدها لقرار مجلس الأمن بشأن العقوبات الجديدة المفروضة على كوريا الشمالية على خلفية ملفها النووي والصاروخي.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية التايلندية بوسادي سانتيبيتاك في تصريح صحفي إن ذلك جاء خلال لقاء وزير الخارجية التايلندي دون برامودويناي مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون في بانكوك.

وأضافت أن الجانب التايلندي شدد خلال اللقاء على أن بانكوك "صديقة لكل من الولايات المتحدة وكوريا الشمالية لكن علينا الالتزام بقرار الأمم المتحدة".

وأظهرت لقطات بثتها وسائل الإعلام التايلندية لقاء تيلرسون برئيس الوزراء التايلاندي برايوث تشان اوشا وتوقيعه على كتاب تعزية الملك التايلاندي الراحل بوميبول أدولياديج الى جانب لقائه بوزير الخارجية التايلاندي خلال زيارته الرسمية لتايلند التي استمرت خمس ساعات.

ومن جانبها قالت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون شرق آسيا سوزان ثورنتون في تصريح صحفي "نعتقد أن شركات كورية شمالية تنشط في تايلند ونحاول تشجيع التايلانديين على إغلاقها" موضحة أن تلك الشركات تستخدم العاصمة التايلندية كمركز إقليمي لها وأنها تقوم بتغيير اسمها بشكل متكرر.

وذكرت ثورنتون أن الولايات المتحدة تشجع تايلند على استيعاب أكبر عدد ممكن من اللاجئين الكوريين الشماليين حيث أشارت تقارير إلى دخول كوريين شماليين إلى تايلند بشكل غير قانوني خلال الأشهر الأخيرة.

وكان رئيس الوزراء التايلاندي قد أكد في تصريح للصحفيين قبل وصول تيلرسون إن بلاده تدعم قرار الأمم المتحدة حول فرض العقوبات الجديدة على بيونغ يانغ بشأن تجاربها الصاروخية لكنه لم يذكر شكل الدعم.

وجاءت زيارة تيلرسون إلى تايلند عقب حضوره اجتماع وزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) والاجتماعات المرتبطة في العاصمة الفلبينية مانيلا.

ويعد تيلرسون أرفع دبلوماسي أمريكي يزور تايلند منذ تولي الجيش السلطة عقب انقلاب عام 2014.

وتدهورت العلاقات بين بانكوك وواشنطن منذ أن أطاح الجيش التايلندي الحكومة المدنية في عام 2014 لاسيما بعد خفض الولايات المتحدة دعمها العسكري لتايلند التي كانت تعد أكبر حليف لها في المنطقة لكن تحسنت العلاقات بين البلدين في الآونة الأخيرة.

وفرض مجلس الأمن بالاجماع عقوبات جديدة على كوريا الشمالية يوم السبت الماضي بسبب تجاربها الصاروخية الأخيرة وسط توقعات أن تخفض هذه العقوبات ثلث عائدات الصادرات السنوية لبيونغ يانغ البالغة ثلاثة مليارات دولار.

وتحظر عقوبات مجلس الأمن الجديدة صادرات كوريا الشمالية من الفحم والحديد وخام الحديد والرصاص وخام الرصاص والمأكولات البحرية كما تحظر على الدول تشغيل عمالة كورية شمالية إضافية.

أضف تعليقك

تعليقات  0