«التعاون الاسلامي» تدين مقتل 31 صيادا في بحيرة تشاد النيجيرية

(كونا) -- دانت منظمة التعاون الإسلامي اليوم الأربعاء مقتل 31 صيادا في (بحيرة تشاد) النيجيرية في هجومين تبنتهما جماعة (بوكو حرام) المتطرفة.

وندد الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف العثيمين في بيان بالهجومين "الإرهابيين" و"أعمال القتل والتشويه" التي تعرض لها الصيادون في جزيرتي (دوجوري) و(دبار فانتزام) الواقعة في (بحيرة تشاد) النيجيرية النائية.

كما استنكرت الهجمات "الجبانة" لجماعة (بوكو حرام) المتطرفة والتي تواصل حرمان الأبرياء من السعي المشروع إلى كسب عيشهم.

ووصف العثيمين الهجمات بأنها "أعمال وحشية" داعيا إلى وضع نهاية لهذه الجرائم الشنيعة المتمثلة في القتل الجماعي معربا عن عميق تعاطفه وخالص تعازيه لأسر الضحايا ولحكومة نيجيريا وشعبها على إثر هذا الحادث المأساوي.

وجدد تأكيده تضامن المنظمة التام مع السلطات في نيجيريا ومع أولئك الموجودين في منطقة بحيرة تشاد فيما يقومون به من جهود جماعية من خلال فرقة العمل المشتركة المتعددة الجنسيات لمكافحة الجماعة الإرهابية التي تسببت في تشريد أعداد كبيرة من السكان في حوض البحيرة وإفقارهم.

وحث العثيمين الدول في المنطقة على عدم التراخي في التصدي للمتطرفين ومواصلة التكيف مع تكتيكاتهم المتغيرة باستمرار.

وكان عناصر من (جماعة بوكو حرام) المتطرفة قتلوا 31 صيادا على الأقل في هجومين منفصلين على جزيرتي (دوجوري) و(دبار فانتزام) الواقعتين في بحيرة تشاد شمال شرقي نيجيريا.

أضف تعليقك

تعليقات  0