البنتاغون يحذر كوريا الشمالية من سقوط حكومتها ودمار شعبها

حذر وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس اليوم الأربعاء، رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون من مواصلة السعي للحصول على صواريخ بالستية قادرة على حمل رؤوس نووية،

بأنه سيؤدي إلى "انتهاء نظامه وتدمير شعبه".

وقال ماتيس في بيان وصل الأناضول نسخة منه، إن النظام في كوريا الشمالية "يجب أن يوقف أي نشاطات تؤدي إلى انتهاء نظامه وتدمير شعبه".

وأضاف أن الولايات المتحدة وحلفاءها "لديهم عزيمة لا تنثني للدفاع عن أنفسهم ضد أي هجوم".

وتابع، على كيم جونغ أون أن يأخذ حذره من الصوت الموحد لمجلس الأمم المتحدة للأمن،

وبيانات حكومات العالم، التي تتفق على أن كوريا الشمالية تشكل خطرا على الأمن والاستقرار".

وأشار وزير الدفاع إلى أنه "على الرغم من المساعي التي تبذلها وزارة الخارجية الأمريكية لحل هذا التهديد العالمي (امتلاك كوريا الشمالية للسلاح النووي) بالوسائل الدبلوماسية،

لا بد من الإشارة إلى أن جيوش الحلفاء المشتركة (كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان) تمتلك الآن أدق وأقوى قدرات الدفاع الهجومية على وجه الأرض، وقد تدربوا عليها".

واستطرد، جميع فعاليات نظام كوريا الشمالية "سيتم التفوق عليها بشكل كبير من قبلنا، وسيخسر أي سباق للتسلح أو صراع يبادر به".

تصريحات وزارة الدفاع الأمريكية تأتي عقب تهديد كوريا الشمالية بضرب جزيرة "غوام" التابعة للولايات المتحدة والواقعة في المحيط الهادي،

وتحوي عدة قواعد عسكرية مهمة فيها. وأمس، قال الرئيس الأمريكي إن بلاده ستواجه كوريا الشمالية "بالنار والغضب" إذا ما استمرت في تهديد بلاده

أضف تعليقك

تعليقات  0