غوتيريش "منزعج بشدة" من تصاعد حدة الخطاب بين واشنطن وبيونغ يانغ

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم الأربعاء، عن "انزعاجه الشديد" من تصاعد حدة الخطاب بين الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الشمالية.

يأتي ذلك على خلفية التهديدات التي أطلقتها بيونغ يانغ بشأن "استعدادها" لمهاجمة قاعدة جوية أمريكية في جزيرة "غوام" بالمحيط الهادي،

وإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن أي تهديد لبلاده "سيقابل بنيران وغضب وقوة لم يشهدها العالم من قبل". وفي تصريحات إعلامية،

قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك، إن "الأمين العام أبدى انزعاجا كبيرا من تصاعد الخطاب الذي شاهدناه أمس (بين واشنطن وبيونغ يانغ)".

وأضاف من مقر المنظمة الدولية في نيويورك، أن غوتيريش "قلق للغاية إزاء استمرار هذا الوضع".

ووفق دوغريك، فإن "مجلس الأمن الدولي رسم خارطة طريق لخفض التوتر وإيجاد حل سلمي للأزمة".

ونقل المسؤول الأممي عن الأمين العام تأكيده ضرورة خفض التوتر في شبه الجزيرة الكورية عبر الحوار والجلوس إلى طاولة المفاوضات.

وتابع أن "الأمين العام يرحب بجميع المبادرات الساعية إلى خفض حدة التوتر، ويرى أن التركيز الآن ينبغي أن ينصب على السبل الكفيلة بذلك".

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت كوريا الشمالية أنها تستعد لشن هجوم صاروخي يستهدف جزيرة "غوام" الأمريكية في المحيط الهادي.

ويأتي تهديد بيونغ يانغ عقب ساعات من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن أي تهديد كوري شمالي للولايات المتحدة سيقابل بـ "نار وغضب وقوة لم يشهدها العالم من قبل".

وتقع جزيرة "غوام" في المحيط الهادي، وتضم قاعدة عسكرية أمريكية تتألف من قوات بحرية وقاعدة جوية وفرق من خفر السواحل.

أضف تعليقك

تعليقات  0