طوكيو: لن نسمح لصواريخ كوريا الشمالية بالمرور

أعلنت سلطات طوكيو أن قوات الدفاع الذاتي اليابانية بإمكانها اعتراض الصواريخ البالستية الكورية الشمالية إذا أطلقتها بيونغ يانغ في اتجاه جزيرة غوام.

وأوضح أونوديرا أن "اليابان تلعب دورا دفاعيا، في حين يتلخص دور الولايات المتحدة في الردع عن طريق توجيه ضربات"،

مشيرا إلى أن أمن اليابان يتعلق في الغالب بقدرات واشنطن على توجيه مثل هذه الضربات. وبحسب القانون الياباني،

فإن قوات الدفاع الذاتي يمكن استخدامها في حال وجود تهديد مباشر لأمن البلاد، ولا توجد أي وسيلة أخرى لمواجهته.

وكانت قيادة القوات الاستراتيجية الكورية الشمالية أفادت، في وقت سابق في بيان، بأنها تخطط لتوجيه ضربة استباقية إلى جزيرة غوام.

وأوضح البيان أن الضربة تقضي بإطلاق 4 صواريخ بالستية متوسطة المدى من طراز "هواسونغ-12" باتجاه جزيرة غوام، وأن خط سيرها سيمر من خلال الأراضي اليابانية،

فوق بلديات سيماني وهيروشيما وكوتي. وأضاف البيان أن خطة توجيه الضربة على غوام سيتم تقديمها إلى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون قبل منتصف شهر أغسطس/آب الحالي.

جدير بالذكر أن الوضع في شبه الجزيرة الكورية تفاقم على خلفية تطوير بيونغ يانغ برنامجها الصاروخي.

وقد أجرت كوريا الشمالية، يومي 4 و28 يوليو/تموز الماضي، تجربتي إطلاق صواريخ بالستية عابرة للقارات،

ما أثار إدانة شديدة، من قبل الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية.

وقد أعلنت واشنطن مرارا أنها لا تستبعد أي خيار حيال حسم قضية كوريا الشمالية بما فيها الخيار العسكري.

أضف تعليقك

تعليقات  0