الخارجية الأمريكية توضح أسباب طرد دبلوماسيين كوبيين

قالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها طالبت دبلوماسيين اثنين من موظفي سفارة كوبا في واشنطن بمغادرة الولايات المتحدة والعودة إلى وطنهما

بعد حوادث تعرض لها دبلوماسيون أمريكيون في كوبا.

وقالت هيزر ناويرت، رئيسة المكتب الإعلامي في الوزارة، أثناء الموجز الصحفي اليومي:

"عدد من موظفي السفارة الأمريكية الذين يعملون بصفة رسمية في سفارتنا بهافانا، أفادوا بحوادث أدت إلى أعراض جسدية مختلفة".

. "لا توجد لدينا أجوبة لكم (إذا سألتم) عن مصدر ما نعتبره حوادث أو سببها".

وقالت المسؤولة إن من موظفي السفارة الأمريكية من أتيحت لهم فرصة العودة إلى الولايات المتحدة وانتهزها بعضهم،

وأوضحت ناويرت "الوزارة علمت عن وقوع هذه الحوادث أواخر العام الماضي،

"وفي 23 من مايو/أيار اتخذت الوزارة الخطوات اللاحقة.. لقد طالبنا مسؤولين اثنين معتمدين بصورة رسمية لدى سفارة كوبا في الولايات المتحدة بمغادرة أراضينا، وغادرا الولايات المتحدة".

وذكرت ناويرت أن التحقيق في ما حدث لا يزال مستمرا.

وقامت واشنطن وهافانا بتطبيع علاقاتهما في صيف 2015، بعد إعلان الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما فشل سياسة عزل كوبا.

أضف تعليقك

تعليقات  0