الكويت تطلق حملة لتوفير كسوة العيد للنازحين العراقيين

(كونا) -- اطلقت دولة الكويت اليوم الخميس حملة لتوفير كسوة العيد للنازحين العراقيين من خلال توزيع قسائم شرائية عليهم ضمن حملة (الكويت بجانبكم).

وقال القنصل العام لدولة الكويت في اربيل الدكتور عمر الكندري في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الحملة التي تنفذها جمعية الهلال الاحمر الكويتي تحت اشراف القنصلية تأتي من اجل مساعدة النازحين العراقيين على شراء احتياجات عيد الاضحى المبارك.

وأكد القنصل الكندري حرص دولة الكويت من خلال منظماتها الخيرية على تقديم شتى المساعدات للنازحين العراقيين تنفيذا للمبادرات الانسانية لسمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح.

واضاف ان دولة الكويت ستستمر في تقديم المساعدات الانسانية للنازحين العراقيين اينما كانوا وفي شتى المجالات مشيرا الى ان حملة مساعدات دولة الكويت للشعب العراقي لا تقتصر على المساعدات الغذائية فقط وانما تشمل العديد من الجوانب منها التربوية والطبية والايوائية.

من جهته قال منسق ادارة الكوارث والطوارئ بجمعية الهلال الاحمر الكويتي محمد العنزي ل(كونا) انه تم توزيع 500 قسيمة شرائية على نازحين عراقيين من مدينة الموصل من المقيمين بمدينة اربيل عاصمة إقليم كردستان العراق.

وأضاف العنزي انه جرى ايضا توزيع عدد مماثل من القسائم الشرائية على نازحين عراقيين مقيمين في مدينة السليمانية إضافة الى نازحين في محافظة البصرة مشيرا الى ان برنامج الجمعية سيستمر في تقديم المساعدات الانسانية للنازحين العراقيين في جوانب عدة.

بدوره اشاد رئيس مؤسسة البارزاني الخيرية موسى احمد في تصريح مماثل ل(كونا) بالمساعدات الانسانية المقدمة من قبل دولة الكويت للنازحين العراقيين واصفا إياها بأنها "تأتي في توقيتاتها المناسبة".

وأضاف احمد ان توزيع القسائم الشرائية لتوفير كسوة واحتياجات العيد يعطي للنازح حرية الاختيار في شراء ما يحتاجه من مواد وملابس وبذلك تدخل الفرحة في قلوب الاطفال النازحين للتمتع بأيام العيد.

وكانت اربيل شهدت في وقت سابق من الأسبوع الجاري انطلاق حملة بمبادرة إنسانية كويتية لعلاج مدنيين عراقيين بترت أطرافهم جراء العمليات العسكرية في مدينة الموصل تزامنا مع احتفالات العراق بتحرير المدينة التاريخية من سيطرة ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش).

كما تقوم دولة الكويت باستمرار بارسال آلاف الاطنان من المواد الغذائية ومياه الشرب الى احياء الجانب الايمن من الموصل.

أضف تعليقك

تعليقات  0