نادي الأسير الفلسطيني: اسرائيل تحرم 300 طفل من مواصلة دراستهم بانتظام

(كونا) -- قال نادي الأسير الفلسطيني اليوم الاربعاء إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحرم نحو 300 طفل تقل اعمارهم عن 18 عاما بينهم فتيات من مواصلة دراستهم بانتظام.

وأضاف النادي في بيان أن سلطات الاحتلال اعتقلت منذ بداية العام الجاري نحو 800 طفل غالبيتهم من القدس إلا أنه افرج عن معظمهم بشروط كان منها الحبس المنزلي الإجباري الذي أسهم في حرمان الأطفال من الذهاب إلى مدارسهم بعد الإفراج.

وبين أن الانتهاكات التي تعرضوا لها أثناء الاعتقال ساهمت بالتأثير على مسيرتهم التعليمية بعد الإفراج عنهم موضحا أن جزءا منهم تعرض لإصابات برصاص جيش الاحتلال أثناء الاعتقال وتسبب ذلك في إصابتهم بإعاقات جسدية.

واوضح البيان أن قوات الاحتلال تنتهك قواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان أثناء الاعتقال عبر استخدام أساليب تعذيب قاسية كإطلاق الرصاص الحي عليهم بشكل متعمد ومباشر ونقلهم إلى مراكز التحقيق والتوقيف لمدة يوم أو يومين وإبقائهم دون طعام أو شراب واستخدام الضرب وترهيبهم وانتزاع اعترافاتهم تحت الضغط والتهديد.

واستنكر نادي الأسير الفلسطيني الانتهاكات التي ترتكبها سلطات الاحتلال بحق المعتقلين لاسيما الأطفال منهم مجددا مطالبته للمؤسسات الحقوقية الدولية ببذل جهود أكبر لحماية الأطفال الفلسطينيين.

وبدأ نحو 250ر1 مليون طالب عامهم الدراسي الجديد اليوم في نحو ثلاثة آلاف مدرسة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

أضف تعليقك

تعليقات  0