الهيئات الكويتية تواصل مساعداتها الإنسانية لرسم البهجة مع قرب حلول عيد الأضحى

(كونا) -- واصلت الهيئات والمؤسسات الكويتية الأسبوع الماضي نشاطها المتجدد في تقديم المساعدات الانسانية لرسم البهجة على وجوه اللاجئين والنازحين والمحتاجين خاصة مع قرب حلول عيد الأضحى المبارك.

وتركزت المساعدات التي قدمتها الكويت خلال الأسبوع المنتهي أمس الجمعة في العراق وتركيا وغانا وتنوعت بين الغذائية والمالية والصحية إضافة الى كسوة العيد.

ففي العراق ذكرت القنصلية الكويتية العامة في البصرة في بيان لوكالة الأنباء الكويتية (كونا)

انها استأنفت حملة توزيع المساعدات على الأسر النازحة والمتعففة بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر الكويتي.

وأوضحت القنصلية في بيان ان المساعدات تضمنت سلالا غذائية بالاضافة الى 500 قسيمة شرائية مدفوعة الثمن وزعت في مناطق متنوعة من أقضية مدينة البصرة ونواحيها ومراكزها.

من جهته أكد رئيس وفد جمعية الهلال الأحمر الكويتي احمد الفقعان ل(كونا) ان حملة التوزيع الجديدة تأتي استكمالا لمشروع (الكويت بجانبكم) الذي أطلقته دولة الكويت لإعانة النازحين حيث استمرت ثلاثة ايام متتالية شملت الأسر

النازحة في البصرة قدمت خلالها مساعدات الى نحو 11 ألف أسرة نازحة منذ انطلاقها وحتى الآن مشيرا في الوقت نفسه الى ان الحملة مازالت مستمرة.

كما وزعت دولة الكويت قسائم شرائية بمناسبة عيد الاضحى المبارك على الطاقم التربوي والتعليمي لمحافظة (نينوى)

من الموجودين في اقليم كردستان العراق بالتنسيق مع ممثلية وزارة التربية العراقية في الإقليم.

وقال القنصل العام لدولة الكويت في اربيل الدكتور عمر الكندري في تصريح ل(كونا) "بمناسبة قرب عيد الاضحى المبارك اثرنا ان نشارك الطاقم التعليمي والتربوي لمحافظة (نينوى)

الموجودين في اقليم كردستان هذه المناسبة عن طريق تقديم القسائم الشرائية من خلال حملة (الكويت بجانبكم)".

وأوضح الكندري ان ذلك يأتي تقديرا من قبل دولة الكويت لجهود هذا الطاقم لاستمرار العملية التعليمية وكذلك مساعدة الطلبة النازحين في مواصلة دراستهم وذلك بالتنسيق مع منظمة (روناهي) الخيرية.

من جانبه اعرب مدير وحدة الاعداد والتدريب في ممثلية وزارة التربية العراقية في الاقليم عبدالسلام السلماني في تصريح مماثل ل(كونا)

عن "الشكر والعرفان" لدولة الكويت على تقديم شتى المساعدات للنازحين العراقيين ورعايتها المستمرة لنازحي المحافظات الثلاث (نينوى) و(صلاح الدين) و(الانبار)

والالتفاتة الى الطاقم التدريسي فيها.

وعلى صعيد متصل أشاد مدير البنك الدولي في الكويت الدكتور فراس رعد بعزم دولة الكويت استضافة المؤتمر الدولي المرتقب لإعادة إعمار المناطق المحررة في العراق مما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) معربا عن تشرف البنك بأن يكون شريكا فيه.

وقال رعد ل(كونا) إن الدبلوماسية الكويتية الرفيعة المستوى والثابتة المنطلقات بقيادة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح تسعى دوما لحل النزاعات بين الدول والعمل على معالجة تداعياتها.

وأضاف أن هذه الدبلوماسية الرفيعة ظهرت جليا في ملف اللاجئين السوريين من خلال استضافة دولة الكويت المؤتمرات الدولية الثلاثة الأولى للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا وشراكتها في رعاية ورئاسة المؤتمرات اللاحقة.

وأضاف أن دول العالم كافة تشهد لهذه الدبلوماسية والدور الإنساني التنموي الكبير وعبرت عن ذلك من خلال تأييدها الواضح لتكريم الأمم المتحدة لسمو أمير الكويت بتسمية سموه قائدا للعمل الإنساني ودولة الكويت مركزا للعمل الإنساني.

وكان سمو الأمير أعلن في ال11 من يوليو الماضي وعشية إعلان العراق رسميا الانتصار على (داعش)

وتحرير مدينة الموصل استعداد الكويت استضافة مؤتمر دولي لإعادة إعمار المناطق المحررة في العراق تماشيا مع مبادئها في دعم الأشقاء

وترجمة حقيقية لرسالتها الإنسانية السامية باعتبارها (مركزا للعمل الإنساني).

وفي تركيا اجرى اختصاصي جراحة المسالك البولية بمستشفى الفروانية الدكتور فيصل الهاجري على مدى ثلاثة أيام 12 عملية جراحية للاجئين سوريين بمستشفى (الأمل) في بلدة (الريحانية) بمدينة (هاطاي) جنوب البلاد.

وقال الهاجري في تصريح ل(كونا) ان رحلته التطوعية السابعة الى مستشفى (الأمل)

بدأت الثلاثاء الماضي بالكشف على نحو 100 مريض وإجراء عملية لتوصيل مجرى البول لشاب سوري (20 عاما) تعرض لطلق ناري من بندقية صيد

أضف تعليقك

تعليقات  0