طعن جندي في اعتداء "ارهابي" في بروكسل ومقتل المهاجم

أعلنت النيابة العامة الفدرالية البلجيكية ان رجلا مسلحا بسكين نفذ هجوما "ارهابيا" في وسط بروكسل مساء الجمعة حاول خلاله طعن جنديين فاصاب احدهما بجروح طفيفة قبل ان يقتل بنيران الجنود.
 والمهاجم الذي هتف "الله اكبر" قتل بنيران الجنود في شارع في المدينة حيث أعلنت حالة الطوارئ منذ الهجمات الارهابية التي استهدفت المترو والمطار العام الماضي.

وقالت متحدثة باسم النيابة العامة "نعتقد انه هجوم ارهابي"، مشيرة الى ان المهاجم "مات". وذكرت وسائل الاعلام البلجيكية ان المهاجم من أصل صومالي وعمره حوالى 30 عاما.

وفي الليلة نفسها في لندن، اصيب شرطيان بجروح طفيفة اثناء اعتقال رجل كان يحمل سكينا كبيرا امام قصر باكينغهام.

واعلنت الشرطة صباح السبت انها اوقفت الرجل بموجب قانون مكافحة الارهاب.

وتأتي الحادثتان بعد هجومين في اسبانيا الاسبوع الماضي تبناهما تنظيم الدولة الاسلامية، قتل فيهما 15 شخصا، وعملية طعن في فنلندا قتل فيها شخصا وجرح 8 آخرين.

وأحد الجنديين اللذين استهدفا في بروكسل اصيب بجروح "طفيفة"، بحسب النيابة العامة الفدرالية التي فتحت تحقيقا في هجوم ارهابي.

وكتب رئيس الوزراء شارل ميشال في تغريدة على تويتر "كل الدعم لعسكريينا (...) أجهزتنا الأمنية متنبهة ونحن نراقب الوضع عن كثب مع مركز الأزمات".

وقال رئيس بلدية المدينة فيليب كلوز للصحافيين ان الحادثة عمل "شخص منفرد".

وقال شاهد عيان اسمه يوهان لوكالة فرانس برس "سمعت صراخا ثم طلقتين على الفور".

واضاف انه بينما كان يقترب شاهد "جنديا ينزف من يده ورجلا على الارض" وكان ملتحيا ويعتمر قبعة.

وقع الهجوم بعيد الساعة 20,00 (18,00 ت غ) على جادة في وسط بروكسل، قرب ساحة غران بلاس إحدى المناطق "الحساسة" في العاصمة وحيث يقوم جنود مسلحون بدوريات بسبب التهديد الارهابي في بلجيكا.

أضف تعليقك

تعليقات  0