(السلام الخيرية) الكويتية تنفذ جملة من المشاريع ضمن قافلتها ال37 لقرغيزيا

(كونا) -- أعلن مدير عام جمعية السلام للأعمال الإنسانية والخيرية الدكتور نبيل العون عن تنفيذ الجمعية جملة من المشاريع الخيرية والإنسانية والتأهيلية والتنموية الهادفة لمساعدة الفقراء والمحتاجين في قافلتها ال37 إلى الجمهورية القرغيزية.

وأوضح العون في اتصال مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الاحد ان هذه القافلة تعد واحدة من أكبر القوافل التي تنفذها الجمعية داخل قرغيزيا بقائمة متعددة ومتنوعة من المشاريع الخيرية وذلك فق رغبة المحسنين كما تضمن

تنفيذالمشروع بأفضل صورة.

واضاف ان القافلة ستقوم بافتتاح الكثير من المساجد كما سيتم تزويد مستشفى الحروق والسرطان بالأدوية الى جانب افتتاح مراكز إسلامية متنوعة كبيرة ومتوسطة وبيوت للأرامل والأيتام ومراكز طبية ونحر الأضاحي.

وبين أن الجمعية ستقوم بافتتاح 14 مسجدا متكاملا لخدمة المصلين في أكثر من ثلاث مدن في قرغيزيا ويتوقع أن تخدم هذه المساجد ما يزيد على ال 10 الاف مصل وتحوي الكثير منها على ملحقات ودور تمثل مراكز لتحفيظ القرآن

الكريم إضافة لمصليات النساء والمواضئ.

وقال أن هذه المساجد سوف تشهد في يوم عرفة القادم موائد لإفطار الصائمين تتسع لافطار حوالي السبعة آلاف من الصائمين.

وأكد حرص الجمعية على توفير الرعاية اللازمة لأسر الشهداء والأيتام حيث قامت ببناء أكثر من 105 منازل لهم لتوفر لهم سبل الراحة والتدفئة والسكون التي يفتقدونها مشيرا بأن هذه البيوت كاملة التجهيز ومثالية البناء.

وذكر العون أن هناك أربعة مشاريع كبرى في قطاع المياه ستخدم أكثر من 20000 مستفيد ستقوم الجمعية بتدشينها وافتتاحها تمهيدا لوضعها في عهدة المستفيدين.

وأضاف بأن الجمعية أعطت اهتماما متصاعدا لمشاريع التأهيل والتنمية التي تهدف لخلق بيئة تنموية مجتمعية مثل إقامة ورش الخياطة والمراكز الطبية مؤكدا بأن هذا النمط من المشاريع يحظى باهتمام الجمعية.

واشار الى ان الجمعية قامت في هذه الرحلة بافتتاح 3 مراكز طبية متكاملة تعنى بصحة الإنسان وافتتحت مشغلا للخياطة يوظف عشرات النساء لمساعدة أسرهن وتنمية ذاتهن.

وقال انه تم في احتفاليات مختلفة في أكثر من ستة قرى توزيع الزكوات والصدقات على الأرامل والأيتام والأسر الفقيرة شملت أكثر من 5000 مستفيد كما قام الوفد بتوزيع عدد من الابقار المنتجة للحليب على الأسر الفقيرة

اضافة الى السلال الغذائية.

واضاف العون

ان القافلة انتهت من تنفيذ المركز الإسلامي الخامس في هذه القافلة حيث يضم المركز الواحد مسجدا ومكتبة ومركز تحفيظ للقرآن ومركزا طبيا.

واوضح بأن تكاليف هذه القافلة تجاوزت المليون دولار مثمنا تفاعل أهل الكويت والخليج مع مشاريع الجمعية خصوصا في هذه الأيام الفضيلة التي يتبارك فيها العمل ويتضاعف أجره ومثوبته.

يذكر ان القافلة ال37 لجمعية السلام للأعمال الانسانية والخيرية إلى الجمهورية القرغيزية بدأت أعمالها في 22 من الشهر الجاري وتستمر حتى 3 سبتمبر

أضف تعليقك

تعليقات  0