مسلحو الروهينغا يواصلون هجماتهم المنسقة في ولاية "راخين" شمال غربي ميانمار

(كونا) -- قالت وسائل اعلام ميانمارية اليوم الاثنين ان مسلحي الروهينغا واصلوا هجماتهم المنسقة على عدد من القرى والبلدات في ولاية (راخين) شمال غربي ميانمار في تصعيد خطير للعنف الذي اندلع مجددا منذ يوم الجمعة الماضي.

ونقلت وسائل الاعلام عن مكتب المستشار القانوني في الولاية قوله في بيان ان مسلحي الروهينغا حاصروا عشرة مواقع للشرطة في بلدة (ماونغتاو) بالولاية مساء أمس الاحد.

واضاف ان "المسلحين فجروا قنابل بدائية الصنع وحملوا العصي والرماح والسيوف واحاطوا العديد من القرى ونقاط الشرطة ما دفع قوات الشرطة إلى إطلاق النار لتفريقهم".

واكد البيان سعي رجال الأمن الى صد هجمات "الإرهابيين" على بلدة (مانغتاو) التي يسكنها أقلية من عرقية الروهينغا وتسميهم الحكومة الميانمارية ب"البنغال" نسبة إلى بنغلاديش.

من جهتها اعتبرت السلطات الميانمارية (جيش إنقاذ الروهينغا في أراكان) الذي تبنى تنسيق تلك الهجمات مجموعة إرهابية متطرفة متورطة.

وحسب الحكومة الميانمارية ارتفع عدد قتلى الهجمات المنسقة التي بدأت يوم الجمعة الماضي إلى 104 اشخاص بينهم 86 من المسلحين و12 من أفراد الأمن وستة مدنيين.

أضف تعليقك

تعليقات  0