الموسيقار الكويتي جعفر.. عضوا في هيئة تحكيم مهرجان الموسيقى الدولي

(كونا) -– أعلن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويتي اختيار الموسيقار الكويتي عامر جعفر عضوا في هيئة تحكيم مهرجان الموسيقي الدولي ال11 المقام حاليا في أوزبكستان.

وقال الأمين العام المساعد لقطاع الفنون في المجلس الدكتور بدر الدويش الذي يرأس وفد الكويت المشارك في المهرجان المقام بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) في تصريح صحافي اليوم الاثنين إن المشاركة الكويتية متميزة في المهرجان حيث يضم الوفد أعضاء من جامعة الكويت إضافة إلى المجلس الوطني للثقافة.

وأضاف الدويش أن المهرجان الذي يقام على مدى أسبوع ويختتم 30 الجاري برعاية رئيس جمهورية أوزبكستان شوكت ميروزيوف يحظى بمشاركات من نحو 100 دولة وعدد كبير من ممثلي المنظمات الدولية منها منظمة التعاون الإسلامي و(اسيسكو) و(يونسكو) ومنظمة السياحة العالمية والصندوق الدولي للتعاون الإنساني لرابطة الدول المستقلة.

وذكر أنه سيقام على هامش المهرجان مؤتمر دولي بعنوان (تكوين وتطوير التقاليد الوطنية للثقافة الموسيقية لشعوب الشرق) بهدف تعريف المجتمع الدولي بفترة النهضة العلمية والثقافية والمعمارية والفنية في وسط آسيا وجذب المراكز العلمية والعلماء البارزين إلى عملية البحث الشامل لفترة النهضة في المنطقة.

وبين أن المؤتمر يهدف أيضا إلى الإضاءة على أن أراضي أوزباكستان الحديثة تعد تقاطعا للثقافات والأديان مما أوجد انعكاسه في التراث المعماري والخطي والروحي للشعب الأوزبكي فضلا عن التعريف بمبادرة الرئيس ميرزيوف بشأن تأسيس مركز الإمام البخاري العلمي الدولي في سمرقند تحت مظلة منظمة التعاون الإسلامي لدراسة التراث العلمي والديني للأجداد العظماء.

وأوضح أن من أهداف المؤتمر الدراسة العميقة والتعريف بتاريخ العمارة النادرة من نوعها لمدينة سمرقند التي تعد جزءا لا يتجزأ من التراث الثقافي العالمي للبشرية وإسهاماتها في تطوير الحضارة العالمية فضلا عن بحث الأهمية التاريخية ودور طريق الحرير في التطور الاقتصادي والثقافي والعلمي للمنطقة.

ويضم الوفد الكويتي المشارك فضلا عن الموسيقار عامر جعفر كلا من فرح الصباح من إدارة الآثار والمتاحف في المجلس الوطني للثقافة والدكتور عبدالهادي العجمي من جامعة الكويت.

ويقام مهرجان الموسيقى الدولي منذ عام 1997 مرة في كل سنتين في مدينة سمرقند ويتوقع مشاركة قرابة 120 فرقة موسيقية من مختلف أنحاء العالم في دورة هذا العام.

ويمثل المهرجان منتدى ثقافيا لتبادل الآراء والخبرات بين الفنانين والموسيقيين والفرق الفنية الذين يمثلون مختلف دول العالم وساحة لعرض جمالية وجاذبية الفن الأوزبكي.

أضف تعليقك

تعليقات  0