جني أرباح وشركات راكدة تهيمن على مجريات التعاملات المتباينة للبورصة

(كونا) -- أغلقت بورصة الكويت تعاملاتها اليوم الاثنين على تباين جراء عمليات جني الأرباح والضغوطات البيعية إضافة إلى استهداف بعض الشركات التي كانت على ارتفاعات سابقة ليواجه المؤشر السعري مقاومة عند مستوى 6900 نقطة.

وبدا من وتيرة الأداء العام أن لعبت الشركات الراكدة دورا في الضغط على المؤشرات الرئيسية الثلاثة لاسيما السعري حيث هذه النوعية أثرت على الحركة وفي مقدمتها شركة (هيومن سوفت) وغيرها.

وخلافا لذلك كانت الشركات الكبيرة تحت وطأة الضغوطات القوية من جانب كبار المتعاملين إضافة إلى ارتفاع وتيرة الشراء على أسهم شركات بعض المجموعات الاستثمارية خصوصا المنضوية تحت مجموعة (الاستثمارات الوطنية).

وأيضا كان لافتا التحركات المدروسة لبعض المحافظ المالية ناحية أسهم الشركات الصغيرة التي لا تتخطى أسعارها السوقية ال100 فلس إضافة إلى اهتمامها بتعديل بعض المستويات السعرية لبعض الشركات قبل الإغلاق الشهري.

وبنظرة تسلسلية لمسار الحركة منذ البداية في أوامر ما قبل التداول كان واضحا وجود عروض أسعار لعديد من الشركات أقل من الإقفال السابق في حين كانت أنظار المتعاملين تتجه إلى سهم شركة (زين) لتداعيات صفقة بيعها أسهم الخزانة لشركة (عمانتل) قبل أيام وانعكاساتها على المتعاملين.

وبدا واضحا في العروض والطلبات استهداف نوعية من الأسهم الشعبية مثل شركات بتروغلف والسكب وبوبيان بتروكيماويات والسفن والورقية في حين كانت هناك شريحة أخرى من الشركات التشغيلية في مرمى الأوامر مثل سهم شركة (أجيليتي) وهي من الأسهم النشطة في قطاع الخدمات وكذلك الرابطة و(هيومن سوفت) التي تراجعت في اللحظات الأولى للجلسة وأثرت على المؤشر السعري.

ومن المتوقع أن تشهد الجلستان المتبقيتان من الأسبوع الجاري عمليات جني أرباح لعدم وجود شهية للشراء حتى بداية تعاملات سبتمبر لاتضاح رؤية الربع الثالث ومنها قد يتخذ بعض مديري المحافظ قراراتهم الاستثمارية من أجل التحرك لتعديل بعض المستويات السعرية ما يعني أن الشهر المقبل سيكون افضل من الحالي.

وتابع بعض المتعاملين إعلان بورصة الكويت بشأن وقف التداول في أسهم شركة برقان لحفر الآبار والتجارة والصيانة (آبار) اعتبارا من غد الثلاثاء لعدم قيام الشركة بعقد جمعيتها العامة العادية السنوية التالية لانتهاء السنة المالية وذلك تطبيقا للمادة (1-17) من الكتاب الثاني عشر (قواعد الإدراج).

كما تابع هؤلاء إعلان بورصة الكويت عدم موافقة وزارة التجارة والصناعة على طلب شركة (اياس) لعقد جمعية عامة غير عادية للعدول عن قرار الجمعية العامة العادية للشركة بالانسحاب الاختياري من بورصة الكويت.

واهتم بعض المتعاملين بإفصاح عن تنفيذ بيع أوراق مالية (مدرجة) لمصلحة حساب وزارة العدل - إدارة التنفيذ اضافة إلى إيضاح من بيت الأوراق المالية (البيت) بشأن التداول غير الاعتيادي علاوة على استقالة أعضاء مجلس إدارة (إنوفست) لأسباب خاصة.

وبالنظر إلى الشركات التي كانت في بؤرة الارتفاعات فكانت تدور حول (جياد) و(متحدة) و(اجيال) و(سينما) و(مصالح) أما الاكثر تداولا فكانت (البيت) و(الساحل) و(امتياز) و(المنتجعات) و(التجارية).

واستهدفت الضغوطات البيعية وعمليات جني الأرباح أسهم العديد من الشركات في مقدمتها (اموال) و(جي اف اتش) و(تمدين ع) و(الافكو) و(ايفا فنادق) في حين شهدت الجلسة ارتفاع أسهم 59 شركة وانخفاض 39 من إجمالي 128 شركة تمت المتاجرة بها.

واستحوذت حركة مكونات مؤشر أسهم (كويت 15) على 8ر7 مليون سهم تمت عبر 576 صفقة نقدية بقيمة نحو 15ر5 مليون دينار (نحو 8ر16 مليون دولار).

وأقفل المؤشر السعري منخفضا بنحو 3ر5 نقطة ليبلغ مستوى 9ر6908 نقطة محققا قيمة نقدية بلغت نحو 11 مليون دينار (نحو 9ر35 مليون دولار) من خلال 9ر65 مليون سهم تمت عبر 2816 صفقة نقدية.

أضف تعليقك

تعليقات  0