تشديد الامن في الهند قبيل صدور حكم بحق زعيم طائفة مدان بالاغتصاب

حذرت الشرطة الهندية الاثنين من انها ستستخدم كل القوة اللازمة لحفظ النظام عند صدور الحكم بحق زعيم طائفة مثير للجدل أدين بالاغتصاب مما دفع أتباعه الى القيام بأعمال شغب أسفرت عن مقتل 38 شخصا.

وقد تقضي المحكمة في مدينة روهتاك شمال البلاد بسجن غورميت رام رحيم سينغ مدى الحياة في الجلسة التي ستبدأ عند الساعة 14,30 (09,00 ت غ)، وسط اجراءات أمنية مشددة فرضتها السلطات على خلفية مخاوف من قيام اتباعه بأعمال عنف جديدة.

وأضرم عشرات الآلاف من أنصاره النيران بالسيارات واشتبكوا مع عناصر الأمن في ولاية هاريانا الشمالية بعد دقائق على إدانة سينغ الجمعة بجريمة اغتصاب فتاتين من اتباعه.

ودان رئيس الوزراء ناريندرا مودي أعمال العنف في حين وجهت انتقادات لحزبه، حزب الشعب الهندي (باراتيا جاناتا) الذي يدير ولاية هاريانا، لفشله في توقع اندلاع أعمال الشغب.

لكن الشرطة لم تعد تترك أمرا للصدفة في روهتاك، حيث قطعت الانترنت في الهواتف المحمولة، ونصبت حواجز وأسلاك شائكة على الطرقات فيما انتشر الجنود على نقاط التفتيش.

ووضع أكثر من مئة من أهم أنصار سينغ قيد الاحتجاز كاجراء احترازي، بحسب قائد الشرطة نافديب سينغ فيرك الذي اكد أن عناصره سيستخدمون "كل ما يلزم من قوة" لمواجهة اتباع الزعيم الروحي في حال لجؤوا مجددا إلى العنف.

وقال قائد الشرطة لشبكة "ان دي تي في" الإخبارية "في حال تطلب الوضع استخدام الأسلحة النارية، فلدى ضباطي كامل الصلاحية"

أضف تعليقك

تعليقات  0