الأمم المتحدة: الاعصار "هارفي" يكشف حجم مخاطر العواصف المدارية

(كونا) -- اكد ممثل الأمين العام للأمم المتحدة الخاص بالحد من مخاطر الكوارث روبرت غلاسر اليوم الاثنين ان الإعصار (هارفي) الذي يضرب ولاية (تكساس) الامريكية كشف حجم المخاطر التي تواجه الدول المعرضة للعواصف المدارية.

وقال غلاسر في تصريح نقله بيان لمكتب الامم المتحدة للحد من الكوارث "ان السلطات الامريكية وإن استعدت بشكل كاف لمواجهة الإعصار الا ان شدته وخطورته تكثف من احتمالات المخاطر التي قد يتسبب فيها هذا الاعصار بدرجة غير مسبوقة لاسيما مع زيادة عوامل تغيير المناخ والقصور في ادارة المخاطر في بعض البلدان المهددة".

وأضاف ان "الاستعدادات الامريكية لمواجهة هذا الاعصار قلصت كثيرا اعداد الضحايا والخسائر" مشيرا الى ان "اعصارا مشابها ضرب هايتي في اكتوبر من العام الماضي وتسبب في مصرع اكثر من 600 شخص".

وأوضح غلاسر ان "أحداث (تكساس) ليست سوى تذكير آخر بأن الفيضانات هي أكثر الأخطار الطبيعية شيوعا وهي التي تجبر الملايين من البشر على النزوح كل عام وتؤكد أهمية وجود ضمانات لانشاء البنية التحتية الحيوية خارج مناطق السهول الفيضانات لتقليل الضرر".

يذكر ان الاعصار (هارفي) يعد اقوى اعصار يضرب الولايات المتحدة منذ اعصار (ويلما) في عام 2005.

أضف تعليقك

تعليقات  0