نصرالله: انتقال 308 مسلحين من (داعش) من الحدود اللبنانية-السورية الى شرق سوريا

(كونا) -- اعلن امين عام (حزب الله) اللبناني حسن نصرالله يوم امس الاثنين ان نحو 670 شخصا بينهم 308 مسلحين من ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش)

سينتقلون بموجب اتفاق مع التنظيم من منطقة الحدود اللبنانية

- السورية الى منطقة (البوكمال) السورية.

وقال نصرالله في كلمة متلفزة

ان مسلحي التنظيم سينتقلون الى الداخل السوري بسلاحهم الفردي مع 331 مدنيا و26 جريحا موضحا ان (حزب الله) فاوض (داعش) في الجانب السوري بموافقة وتسهيل النظام السوري

ودون تنسيق مع السلطات اللبنانية.

واضاف

ان مسلحي التنظيم استسلموا وقبلوا بالمفاوضات في الساعات الاخيرة السبت الماضي وفق الشروط التي وضعها (حزب الله)

بعد ادراكهم ان عملية عسكرية كبرى كانت ستستهدف من تبقى منهم فجر امس الاحد على جانبي الحدود اللبنانية-السورية.

واشار نصرالله الى ان وقف اطلاق النار جرى بعد قبول التنظيم بشروط (حزب الله) الكاملة واهمها كشف مصير الجنود اللبنانيين المختطفين

وخروج جميع المسلحين واستعادة اسير للحزب ورفاة مقاتلين منه سقطوا في سوريا اضافة الى جثة مقاتل ايراني اعدمه التنظيم في سوريا.

وبين ان التنظيم اكد خلال المفاوضات ان المطرانين المسيحيين اللذين اختطفا في سوريا يوحنا ابراهيم وبولس اليازجي ليسا اسيرين لديه وكذلك المصور اللبناني المفقود في سوريا سمير كساب.

وذكر ان 11 مقاتلا من (حزب الله) سقطوا خلال المعارك ضد التنظيم في منطقة القلمون الحدودية مع لبنان فيما قتل سبعة جنود من الجيش السوري.

وعلى الصعيد ذاته شدد نصرالله على اهمية الانجاز الوطني الذي تحقق في لبنان بعد خلو كافة اراضيه من المسلحين وتأمين كامل حدوده مع سوريا معتبرا انه "تحقق بفضل الانتصارات الكبيرة ضد (داعش)".

وكان (حزب الله) ابرم الاتفاق مع التنظيم بعد معارك شنها ضده مع الجيش السوري في منطقة (القلمون الغربي) السورية بالتزامن مع عملية عسكرية للجيش اللبناني ضد التنظيم في الجانب اللبناني من الحدود.

أضف تعليقك

تعليقات  0