ماليزيا تشكل فريقا للتحقيق في حادث اصطدام السفينة الحربية الأمريكية

(كونا) -- أعلنت ماليزيا اليوم الثلاثاء أنها شكلت فريقا خاصا للتحقيق في حادث اصطدام المدمرة الأمريكية القاذفة للصواريخ (جون إس ماكي) بناقلة النفط (ألنيك إم.سي)

الذي وقع الأسبوع الماضي على بعد سبعة أميال بحرية قبالة سواحل ولاية (جوهور) الماليزية وبالقرب من سواحل سنغافورة على مضيق ملاكا.

وقال وزير النقل الماليزي ليو تيونغ لاي في مؤتمر صحفي "نعمل حاليا مع كل من حكومتي سنغافورة والولايات المتحدة للتحقيق في الحادث"

مضيفا

"سيقوم فريقنا بالتحقق فيما حدث بالفعل في ذلك اليوم". وكانت السلطات السنغافورية التي نسقت عمليات البحث

عن الجثث المفقودة في حادثة الاصطدام قد أعلنت أمس الاثنين انتهاء عمليات البحث في مساحة 5524 كيلومترا مربعا وذلك بعد انتشال جميع جثث البحارة الأميركيين المفقودين العشرة.

ورغم أن البحرية الأمريكية أكدت في وقت سابق بأنه لا توجد ما يشير إلى أن الحادث كان متعمدا إلا أنها قالت أنها ستدرس "جميع الاحتمالات من التدريب إلى احتمال حدوث تشوش لأجهزة الرادار والتدخل الإلكتروني".

وقامت البحرية الأمريكية بإقالة قائد الأسطول السابع ومقره في اليابان الأميرال جوزيف أوكوين بعدما شهد أربعة حوادث تصادم في آسيا

ومقتل عدد من البحارة خلال السنوات الأخيرة فيما يعد هذا الحادث الأخير الثاني من نوعه خلال شهرين.

ولقي 7 جنود من البحرية الأمريكية مصرعهم في يونيو الماضي بعد اصطدام السفينة الأميركية (يو إس إس فيتزجيرالد) بسفينة شحن تجارية فلبينية قبالة السواحل اليابانية.

أضف تعليقك

تعليقات  0