الحكومة الفلسطينية تطالب الأمم المتحدة بحماية المقدسات الإسلامية

(كونا) -- طالبت الحكومة الفلسطينية اليوم الثلاثاء الأمم المتحدة باتخاذ خطوات جدية لتنفيذ القرارات الدولية وحماية المقدسات الإسلامية في ظل التحريض المستمر من قبل الحكومة الإسرائيلية.

وقال رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع الأمين العام الامم المتحدة أنطونيو غوتيرس

خلال زيارته للضفة الغربية إنه يتعين على الامم المتحدة إلزام إسرائيل بما أقرته قرارات منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) في ظل ما تقوم به اسرائيل من انتهاكات ضد الفلسطينيين وتوسيع الاستيطان .

وحمل الحمد الله إسرائيل المسؤولية الكاملة عن التصعيد بمدينة القدس وما تقوم به من هدم واقتحامات متكررة للمسجد الأقصى داعيا الأمم المتحدة الى الضغط عليها من اجل فك الحصار عن قطاع غزة المفروض منذ 10 سنوات .

وطالب الأمم المتحدة بتوفير الخدمات الأساسية للاجئين الفلسطينيين من دون المساس "بحق العودة" والاستمرار في تقديم الدعم المالي للشعب الفلسطيني .

وحول المصالحة الفلسطينية قال الحمد الله إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قدم لحركة (حماس)

مبادرة بشأن تحقيق المصالحة الفلسطينية مطالبا الحركة بالاستجابة للمبادرة "وحل حكومة الامر الواقع بغزة وتمكين التوافق من عملها في القطاع وتحديد موعد الانتخابات العامة ".

وعن خطوات الحكومة الفلسطينية بغزة أكد أن هذه الخطوات مؤقتة وتهدف لإقناع حركة حماس للعودة لحضن الشرعية مشددا على أنه "لا دولة في غزة ولا دولة بدون غزة ".

وأوضح أن حكومته قررت السماح للموظفين من قطاعي التعليم والصحة بممارسة عملهم من منطلق المسؤولية في ظل نقص في الاطباء والمعلمين والسماح لهم بممارسة عملهم على امل استجابتها لمبادرة عباس .

وفي سياق متصل قال غوتيرس خلال المؤتمر الصحفي ان الأنشطة الاستيطانية التي تقوم بها إسرائيل غير قانونية وتعرقل حل الدولتين.

وشدد على أنه لابد من إطلاق عملية سياسية جدية من اجل الوصول لحل الدولتين معتبرا ان اهم الخطوات هي ازالة العقبات وتوقف الاستيطان امام أي تحركات سياسية .

وأكد التزام الأمم المتحدة والتزامه الشخصي ببذل كل ما بوسعه لتنفيذ خيار حل الدولتين وايجاد الظروف المناسبة لإنهاء الاحتلال .

ودعا الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى "تجنب التحريض" مشيرا الى ان الضمان الوحيد لإحلال السلام هو قيام " دولة فلسطينية" إلى جانب " دولة إسرائيلية " تعيشان بأمن وسلام وباعتراف متبادل.

وأعرب عن قلقه بشأن الوضع الإنساني في غزة مؤكدا أن الأمم المتحدة ستواصل دعمها لأنشطة وكالة الأمم المتحدة لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) وتقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة.

وكان غوتيرس وصل إلى المنطقة والتقي مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس الاثنين في حين سيقوم بزيارة الي قطاع غزة يوم غد الاربعاء في جولة هي الاولى من نوعها منذ انتخابه في أكتوبر عام 2016

أمينا عاما للأمم المتحدة.

أضف تعليقك

تعليقات  0