السلطات السعودية تعلن جاهزيتها لتقديم خدمات السلامة والطوارئ في (مشعر منى)

(كونا) -- أكدت السلطات السعودية اليوم الثلاثاء اكتمال جاهزية وحدات الدفاع المدني وفرق الهلال الأحمر لتقديم خدمات السلامة والطوارئ في (مشعر منى)

استعدادا لبدء ضيوف الرحمن مناسك الحج من المشعر غدا الأربعاء الموافق للثامن من شهر ذي الحجة.

وأكد قائد قوات الدفاع المدني في مشعر منى العميد الدكتور حمود الفرج في تصريح بثته وكالة الأنباء السعودية أن فرق السلامة

والإشراف الوقائي أنجزت مهامها مبكرا للتأكد من توفر عناصر السلامة في المخيمات بمشروع إسكان الحجاج بمشعر منى والمتمثلة في توفر أنظمة الإطفاء التلقائية واليدوية وممرات ومخارج الطوارئ.

وذكر الفرج

أنه تم إخضاع المنشآت التابعة للقطاعات والجهات الحكومية التي تقدم خدماتها للحجاج أو الأنشطة التجارية التي ترخص موسميا للاشراف الوقائي إضافة إلى مواقع أداء المناسك.

وأوضح أن استعدادات الدفاع المدني لخدمة الحجاج بمشعر منى بدأت فور انتهاء موسم الحج العام الماضي من خلال تقويم العمل ومعرفة السلبيات لتلافيها ومن ثم تحديد المخاطر وتحليلها أيا كانت طبيعتها.

ولفت الفرج إلى تخصيص فريق مسح جيولوجي يعمل بشكل مستمر على رصد وتحديد المخاطر وتحليلها ووضع الحلول المناسبة لتلافي الخطر الناجم عنها ورفعها للجهات المعنية.

وأضاف

"إن قوات الدفاع المدني المشاركة في منطقة منى قامت بمسح كامل للمشعر لرصد المخاطر وتحديدها وتحليلها لضمان أمن وسلامة حجاج بيت الله الحرام تشارك فيه فرق السلامة والإطفاء والحماية والإنقاذ".

وأوضح أن فريق السلامة يقوم بدراسة المخططات ومنح تراخيص السلامة للمخيمات بعد استيفائها لجميع المتطلبات وتطبيق جميع التعليمات التي تدعمها جولات تفتيشية لافتا إلى أن هذه الجولات تهدف إلى التأكد من توافر جميع

متطلبات الأمن والسلامة في المخيمات وإزالة أي تعديات أو مخالفات تحدث.

ولفت إلى قيام جميع الوحدات في جميع مناطق منى بجولات ميدانية للتعرف على حدود المنطقة والطرق التي يسلكونها ومعرفة المواقع التي تشكل خطورة.

وأشار الفرج إلى أن الدفاع المدني أجرى التطبيقات والفرضيات الهادفة إلى التأكد من فعالية الخطط وتحقيق التنسيق والتكامل والتناغم بين مختلف الجهات المعنية بتنفيذها

وتطبق فيها جميع إجراءات وتدابير الدفاع المدني بما تسجله من خطط الإخلاء والإيواء وإعادة الأوضاع والإخلاء الطبي والإسناد الآلي والبشري وذكر أن تنفيذ هذه التطبيقات والفرضيات تم بمشاركة وحدات الدفاع المدني المنتشرة في

منطقة منى والتي تشمل وحدات السلامة والحماية المدنية والإطفاء والإنقاذ والإسعاف وكذلك وحدات المواد الخطرة وفرق الإنقاذ المائي والجبلي

إضافة إلى مشاركة الجهات الحكومية المشاركة في تنفيذ الخطط العامة للطوارئ بالحج.

وأكد الفرج أن استعدادات الدفاع المدني تشمل الكشف على الأنفاق والتأكد من سلامتها وتوافر متطلبات السلامة والحماية مشيرا إلى وجود مجموعات الإشراف الوقائي التي تدعم العمل الميداني بفاعلية كبيرة جدا بمباشرتها الحوادث فور

وقوعها وكذلك بالنسبة لحافلات النقل وتزويدهم بالنشرات والتعليمات التوعوية.

ولفت إلى أن الدفاع المدني اتخذ مجمل التدابير للحد من الحوادث بقطار المشاعر وذلك بتخصيص فرق لمتابعة كل ما يتعلق بالسلامة والحماية في جميع مواقع تشغيل القطار مع القيام بأعمال المساندة في عمليات الإخلاء والإنقاذ

والمواجهة إضافة إلى الإشراف على جاهزية معدات السلامة والوقاية والحماية من الحريق ومتطلبات الإخلاء وسلامة المصاعد وممرات ومسالك الهروب ووضع خطط المواجهة.

وأشار الفرج إلى إعداد خطة للسلامة والإشراف الوقائي بمشعر منى لضمان تحقيق السلامة لحجاج بيت الله الحرام في جميع المنشآت الحكومية وغير الحكومية ومخيمات إسكان الحجاج إضافة إلى حظر استخدام الغاز المسال في المشاعر

والذي بدء سريانه من الساعة الأولى من اليوم الأول وحتى نهاية اليوم ال13 من شهر ذي الحجة.

من جهتها أعلنت هيئة الهلال الأحمر السعودي اكتمال استعداداتها وبكامل طاقتها التشغيلية لاستقبال حجاج بيت الله الحرام خلال مجيئهم إلى مشعر منى لقضاء يوم (التروية) الموافق للثامن من شهر ذي الحجة.

وكشفت الهيئة في بيان بثته وكالة الأنباء السعودية أنها جهزت 36 مركزا إسعافيا مزودة بالمواد الطبية والكوادر المتخصصة حيث يعمل فيها 505 من القوى العاملة منهم 14 طبيبا وعشرة اختصاصيين إضافة إلى 205 فرق إسعافية

و14 فرقة عناية متقدمة يدعم هذه الفرق أسطول من سيارات الإسعاف الحديثة مجهزة بأفضل التجهيزات الطبية التي وصلت حديثا والمتلائمة مع الخدمة الإسعافية عالميا.

وأضافت

"يدعم هذه الفرق الأرضية تغطية جوية من فريق الإسعاف الجوي عند حالات الطوارئ من خلال تمركز الطائرات العمودية للاسعاف الجوي في المهابط الثابتة على جسر الجمرات والمهابط المقامة على أطراف مشعر منى إضافة إلى

وضع طائرات في حالة الاستعداد عند طلبها".

وأوضح مشرف نطاق منى في الهيئة عبدالله الحربي أن خطة الهيئة في يوم (التروية) تعد استكمالاً للخطة العامة التي أعدتها الهيئة لتقديم الخدمات الإسعافية في موسم حج 1438هـ

في المشاعر المقدسة التي ستبدأ منذ غروب شمس اليوم السابع وحتى فجر يوم عرفة.

وأكد الحربي أن الهيئة حرصت على استقطاب أفضل الكفاءات الطبية والإسعافية التي تعمل بالهيئة للمشاركة في خطة الهيئة بموسم الحج مما يسهم في تعزيز جودة

أداء الخدمات الإسعافية ومنحهم خبرات مهنية من خلال العمل في مواسم الحج.

وأفاد بأن خطة الهيئة الإسعافية لموسم حج هذا العام شملت تغطية محطات القطار داخل المشاعر المقدسة

إذ تم تخصيص أماكن للفرق الإسعافية داخل محطات القطارات ومحطات نقل الركاب لتكون الخدمات الإسعافية قريبة لمباشرة الحالات في حال تعرضها لأي إصابة لا سمح الله وفق أعلى المعايير الطبية

أضف تعليقك

تعليقات  0