"البيئة" تعقد اجتماعاً ثلاثياً لبحث أسباب ارتفاع أسعار وسيط التبريد


عقدت الهيئة العامة للبيئة الكويتية اجتماعا ثلاثيا ضمها ووزارة التجارة والصناعة مع عدد من الشركات الخاصة الموردة لأجهزة التكييف للاطلاع على أسباب ارتفاع أسعار وسيط التبريد (ار-22) المستخدم في أجهزة التكييف المركزي.

وقالت الهيئة في بيان صحافي اليوم الثلاثاء إن هذا الاجتماع جاء إدراكا لأهمية وحساسية أنظمة وأجهزة التكييف المنزلي بالكويت المنتشرة في السكن الخاص والمباني الصغيرة لكونها من أساسيات ومقومات الحياة للمواطنين والوافدين.

وذكرت أن الشركات أكدت التزامها بجميع مسؤولياتها تجاه المحافظة على استقرار الأسعار والقضاء على الزيادات المفتعلة كما اتفق المجتمعون على أن الأسعار الحالية يجب ألا تتجاوز حاجز 30 دينارا كويتيا للأسطوانات الكبيرة حجم 7ر22 كيلوغراما (نحو 99 دولار أمريكي) والعمل للعودة التدريجية للأسعار إلى ما كانت عليها أي في حدود 22 إلى 24 دينارا للأسطوانة الكبيرة (نحو 72 الى 79 دولار).

من جانبهم شدد ممثلوا وزارة التجارة والصناعة في الاجتماع على رفض أي زيادة مصطنعة في الأسعار ونقلوا تحذير إدارة الرقابة التجارية في الوزارة من المشاركة في رفع الأسعار وأنها ستتصدى للشركات التي تستغل هذه أي ظروف استثنائية كما ترفض أي مبررات مزيفة لرفع الأسعار مشددة على أن أي زيادة في الأسعار يجب أن تتم وفق الإجراءات المعتمدة في الوزارة.

كما حذروا من أن مفتشي الوزارة سيصدرون محاضر وضبطيات على المخالفين وستتم إحالتهم إلى النيابة التجارية لتطبيق القانون من خلال رصد الأسواق على مدار أيام الأسبوع بما فيها العطلات الرسمية.

أضف تعليقك

تعليقات  0