اليابان وكوريا الجنوبية تتفقان على زيادة الضغوط ضد بيونغ يانغ لاعلى مستوى

(كونا) -- اتفقت اليابان وكوريا الجنوبية اليوم الاربعاء على ممارسة مزيدا من الضغوط ضد بيونغ يانغ لاعلى مستوى ودفع مجلس الامن الى اصدار قرار بفرض عقوبات اكثر عليها.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بين رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي ورئيس كوريا الجنوبية مون جيه ان بحثا فيه تجربة كوريا الشمالية الاخيرة.

ونقلت الحكومة اليابانية في بيان عن آبي قوله خلال الاتصال الهاتفي ان "هذه التجربة تشكل تهديدا جادا وغير مسبوق وتظهر عدم استعداد كوريا الشمالية للجلوس على طاولة المفاوضات".

واعرب آبي عن امله في توحيد المواقف مع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الامريكية خلال اجتماعات مجلس الامن التابع للامم المتحدة والمحافل الدولية الاخرى.

من جهته اعرب الرئيس الكوري الجنوبي عن تعاطفه العميق مع الشعب الياباني بسبب انتهاكات بيونغ يانغ لافتا الى ان عقد مجلس الامن الدولي اجتماعا طارئا وتبنيه بيان الادانة هو نتيجة التحالف القوي بين سيؤول وطوكيو وواشنطن.

واتفق الزعيمان على قيادة الدول الثلاث لتبني قرار جديد يشمل عقوبات ملموسة وفعالة ضد كوريا الشمالية في مجلس الأمن الدولي.

وتأتي المحادثات الثنائية بين طوكيو وسيؤول بعد يوم من اطلاق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا متوسط المدى حلق اليابان وسقط في امحيط الهادئ.

وكانت كوريا الشمالية اكدت في وقت سابق اليوم ان اطلاقها صاروخ باليستي متوسط المدى يوم امس الثلاثاء هو "الخطوة الاولى لعملياتها العسكرية في المحيط الهادئ".

أضف تعليقك

تعليقات  0