لافروف: لا نحمل مبادرات تختلف عن مقترحات الكويت لحل الأزمة الخليجية

(كونا) -- أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الاربعاء أن موسكو لا تحمل أي مبادرات تختلف عن مقترحات دولة الكويت لحل الأزمة الخليجية.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني عقب مباحثات في الدوحة في ختام جولته الخليجية ان روسيا لم تحمل اي افكار ومبادرات تختلف عن مقترحات الكويت والولايات المتحدة لحل الازمة الخليجية "ولا نرى داعيا لذلك" موضحا ان المقترحات المتوفرة تعتبر اساسا كافيا لبدء الحوار.

وأضاف "نحن لا نمارس مهام الوساطة فهناك وساطة كويتية" مجددا دعم بلاده للوساطة الكويتية وحل الازمة في اطار مجلس التعاون عن طريق حلول توافقيه للجميع.

كما لفت إلى ان وزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون قد عرض خدماته للوساطة مشيرا الى ان بلاده سترحب اذا تكللت الجهود الامريكية بالنجاح.

واكد اهتمام روسيا بأن يكون مجلس التعاون موحدا وقويا وقادرا على ايجاد حلول لمشاكل المنطقة المتفاقمة "ولا حاجة لإيجاد مشاكل جديدة" مشيرا إلى أن الجانب الروسي سيواصل نشاطه في الاتصالات مع كافة دول المنطقة في اوائل سبتمبر المقبل عندما سيزور السعودية والاردن.

ومن جانبه رحب وزير الخارجية القطري بالموقف الروسي تجاه الازمة الخليجية والداعي لإنهائها بأسرع وقت ممكن والمحافظة على وحدة مجلس التعاون ودعم جهود سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح. وقال الشيخ محمد بن عبدالرحمن انه تم اطلاع وزير الخارجية الروسي على اخر تطورات الازمة الخليجية والمقترحات الكويتية بهذا الصدد.

ورحب بجهود كافة الدول الصديقة التي تدعم عملية الوساطة الكويتية وامير البلاد وترحب بالجهود الروسية والموقف الروسي بهذا الاتجاه وبأي جهد يتبنى خطا وحلا واضحين لهذه الازمة.

واكد انه لا يمكن الخروج من هذه الازمة الا عن طريق حوار بناء يتم الوصول فيه الى تسويات بالتزامات جماعية على كافة الدول دون خرق لسياسة الدول او القانون الدولي.

وكان وزير الخارجية الروسي بحث في وقت سابق اليوم الأربعاء مع امير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني العلاقات بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات.

كما تناول الجانبان عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك ومن بينها آخر التطورات المتعلقة بالأزمة الخليجية وتداعياتها على المستويين الاقليمي والدولي.

وجدد لافروف خلال اللقاء دعم روسيا لوساطة دولة الكويت لحل الازمة عبر الحوار الدبلوماسي بين جميع الاطراف من اجل تعزيز الامن والاستقرار في المنطقة.

وتأتي زيارة وزير الخارجية الروسي إلى قطر في اطار جولة له بمنطقة الخليج العربي في الفترة بين 27 و30 أغسطس الجاري استهلها بدولة الكويت قبل أن يتوجه إلى دولة الامارات العربية المتحدة لبحث القضايا الملحة في منطقة الشرق الأوسط إضافة إلى مناقشة تعزيز علاقات التعاون الثنائية في مختلف المجالات.

أضف تعليقك

تعليقات  0