‏«الصحة»: الخدمات الصحية المقدمة من الوزارة ممتازة مقارنة مع بعض الدول

أكدت وزارة الصحة أن الخدمة الصحية التي تقدم للوافدين والمقيمين على أرض البلاد ممتازة مقارنة ببعض الدول الأخرى، رافضة في الوقت ذاته الإساءة لسمعة الكويت وتشويه صورتها من خلال أخبار غير صحيحة.

وطلبت الوزارة في بيان لها من وسائل الاعلام الى تحري الدقة في نقل وكتابة الأخبار، مؤكدة على ان الوزارة تحتفظ بحقها باتخاذ كافة الإجراءات القانونية فيما يخص إشاعة اي اخبار كاذبة من شأنها تشويه سمعة الوزارة والاساءة آلى خدماتها.

وافادت الوزارة ان مايتداول بشأن إلغاء المستشفى الصدري لعملية طفل سوري بعد تخديره وادخاله غرفة العمليات بسبب عدم دفع مبلغ العملية غير صحيح بتاتا، والقصة عكس ذلك، مبينة أن المريض يعاني من مشكلة بالقفص الصدري لا تؤثر على ممارسة حياته الطبيعية، يمكن علاجها بطريقتين أولها إزالة العظمة بواسطة المنظار والثانية تركيب صفيحة معدنية بقيمة 3000 دينار كويتي.

واوضحت أنه تم ادخال المريض غرفة الانتظار وليس غرفة العمليات وتم اعطاؤه دواءً مهدئًا ما قبل العملية وليس مخدرًا وحاول أهل المريض طلب استثناء من المبلغ، وبعد ذلك تم تخيير أهل المريض بين المنظار أو توفير الصفيحة لأن الحالة ليست طارئة وقرارات الوزارة تمنع الاستثناء وتركيب جهاز لعملية تجميلية، وبالتالي تم إلغاء العملية بعد قرار أسرة المريض بمحاولة توفير الصفيحة الحديدية التي توضع لتعديل شكل القفص الصدري ليتم إجراءها لاحقاً.

كما نفت مديرة المستشفى الصدري د. ريم العسعوسي ما يثار بشأن الغاء المستشفى للعملية بسبب عدم دفع مبلغ العملية، مؤكدة بأن القصة مخالفة تماماً.

وقالت العسعوسي في تغريدات لها عبر «تويتر» إن المريض يعاني من مشكلة بالقفص الصدري يمكن علاجها بطريقتين أولها إزالة العظمة بواسطة المنظار والثانية تركيب صفيحة معدنية بقيمة 3000 دينار كويتي.

وأشارت العسعوسي بأنه ليس لقرار زيادة الرسوم الأخير للوافدين علاقة بالموضوع، مبينة بأن العديد من الأجهزة مثل الدعامات والبطاريات يدفعها الوافد والبطاريات أعلى سعراً.

وأكدت العسعوسي على أنها ترحب بالنقد البناء من وسائل الإعلام إلا أنه يجب تحري الدقة في نقل أي معلومة، مبينة بأن العالم يشهد لمستشفيات الكويت بما توفره للوافدين من خدمات لا يتلقاها الوافد في بلده.

أضف تعليقك

تعليقات  0