تواصل تراجع شعبية الرئيس الفرنسي لتصل إلى 30%

أوضح استطلاع رأي جديد في فرنسا، تواصل تراجع معدلات تأييد الشارع الفرنسي للرئيس إيمانويل ماكرون، لتصل إلى نسبة 30% فقط.

وبحسب المسح الذي نشرته شركة "يوغوف فرانس" لبحوث الرأي العام، لحساب موقع "هافبوست" وقناة "سي نيوز"،

اليوم الإثنين، شهد أغسطس/ آب الماضي، انخفاضا ملحوظا في شعبية الرئيس الشاب،

لتتراجع إلى 30% بعد أن كانت 36% في يوليو/ تموز الماضي و43% نهاية يونيو/حزيران الماضي.

وأجري استطلاع الرأي يومي 28 و29 أغسطس/آب الماضيين، على عينة تمثيلية من 1003 شخص يفوق سنهم 18 عاما.

وأوضح المسح أن ماكرون (39 عاما) يواصل بوتيرة متزايدة خسارة دعم الشارع الفرنسي، منذ وصوله إلى الإليزيه، في مايو/ أيار الماضي.

ويعد ماكرون، أول رئيس فرنسي يواجه هذا الانخفاض السريع في نسبة شعبيته، خلال الأشهر الأربعة الأولى، من توليه منصبه.

أضف تعليقك

تعليقات  0