سفيرنا بالولايات المتحدة: زيارة سمو الامير لواشنطن بداية لمرحلة جديدة في العلاقات الثنائية

(كونا) -- اكد سفير دولة الكويت لدى الولايات المتحدة الامريكية الشيخ سالم عبدالله الجابر الصباح ان زيارة سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الى واشنطن بداية لمرحلة جديدة في العلاقات بين البلدين.

وقال السفير الشيخ سالم العبدالله في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الثلاثاء انه "يجب النظر الى هذه الزيارة التاريخية كبداية لمرحلة جديدة في العلاقات الثنائية حيث نتطلع الان الى ال25 سنة القادمة من العلاقات الكويتية -الامريكية ووضع اسس جديدة لدفعها الى مراحل متقدمة".

واوضح ان هذه الزيارة تهدف الى تعزيز التعاون الثنائي وتوطيد اواصر العلاقة مع الولايات المتحدة الامريكية على مختلف الصعد.

واضاف ان زيارة سمو الامير الى واشنطن "تعتبر تاريخية من ناحية التوقيت والحجم" نظرا للتحديات التي تمر بها المنطقة العربية كما أن وفدا حكوميا رفيع المستوى ووفدا من رجال الاعمال يرافق سمو الامير خلال الزيارة.

وذكر السفير الشيخ سالم العبدالله أنه ستعقد على هامش الزيارة عدة فعاليات منها المنتدى الاقتصادي الذي سيعقد يوم الاربعاء المقبل في غرفة التجارة الامريكية والذي سيجمع وفدا من رجال الاعمال الكويتيين برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية انس الصالح مع نظرائه من القطاع الامريكي الخاص ومسؤولين من الادارة الامريكية وذلك لبحث فرص تعزيز الاستثمار المتبادل بين البلدين.

وبين ان اللقاء بين سمو الامير والرئيس الامريكي يعتبر استكمالا للقاء الذي عقد بينهما في الرياض على هامش القمة الخليجية - الامريكية التي عقدت في شهر مايو الماضي موضحا ان القمة المرتقبة تعتبر استكمالا للمشاورات القائمة دائما بين القيادتين نظرا للعلاقة القوية التي تربط البلدين.

وقال السفير الشيخ سالم العبدالله ان سمو الامير سيعقد جلسة مباحثات رسمية مع الرئيس الامريكي في البيت الابيض يوم الخميس المقبل ستتناول العلاقات الثنائية والقضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك مؤكدا ان ملف الارهاب يتصدر اولويات البلدين وسيتم بحثه على مستوى القمة حيث أن الكويت تعتبر شريكا رئيسيا في الحرب على "الارهاب".

واضاف ان يوم الجمعة القادم ستعقد الجولة الثانية من الحوار الاستراتيجي بين البلدين حيث سيترأس وفد الكويت الشيخ صباح خالد الحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية بهدف مراجعة التقدم في العلاقات السياسية والتجارية والثقافية والامنية والعسكرية والدفع بها الى مراحل متقدمة.

وكان الرئيس الامريكي وجه الدعوة لسمو الامير لزيارة واشنطن خلال اتصال هاتفي في شهر فبراير الماضي عقب فوزه بالانتخابات اكد خلاله عمق العلاقات ومتانتها متطلعا الى تعزيز اطر التعاون المشترك في مختلف المجالات لاسيما الاقتصادية والامنية والعسكرية والارتقاء بها الى افاق ارحب خدمة البلدين الصديقين في ظل الشراكة الاستراتيجية التي تجمعهما.

وكان سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وصل الى العاصمة الامريكية واشنطن يوم الجمعة الماضي يرافقه وفد رسمي وذلك في زيارة رسمية يجري سموه خلالها مباحثات رسمية مع الرئيس الامريكي دونالد ترامب في السابع من سبتمبر الجاري.

أضف تعليقك

تعليقات  0