الرئيس التركي يبحث مع رئيسة وزراء ميانمار قضية مسلمي الروهينغا

(كونا) -- بحث الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اليوم الثلاثاء مع رئيسة وزراء ميانمار أون سان سو تشي قضية مسلمي الروهينغا في اقليم اراكان بميانمار.

ونقلت وكالة (أناضول) التركية للانباء عن مصادر بالرئاسة التركية القول ان اردوغان شدد في اتصال هاتفي مع سو تشي على ضرورة "الابتعاد عن استخدام القوة المفرطة وابداء مراعاة قصوى لعدم الحاق الضرر بالمدنيين".

وذكر الرئيس التركي ان انتهاكات حقوق الانسان المتصاعدة ضد مسلمي الروهينغا تبعث على القلق العميق في العالم بأسره وعلى رأسه البلدان الاسلامية.

واعرب عن ادانة تركيا "للارهاب" والعمليات التي تستهدف المدنيين ايضا لافتا الى ان القضية تحولت الى ازمة انسانية خطيرة اثارت موجة من القلق والغضب. واكد اردوغان ان بلاده تدعم الجهود الرامية لحل القضية مشيرا الى انه اجرى

مباحثات مع زعماء عدة حول العالم بشأن القضية بينهم الامين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ورئيس بنغلاديش محمد عبدالحميد.

على صعيد متصل يجري وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الثلاثاء زيارة الى بنغلاديش يبحث خلالها مع المسؤولين البنغاليين المجازر المرتكبة بحق مسلمي الروهينغا ووضعهم في بنغلاديش.

وكان جاويش أوغلو بحث في وقت سابق اليوم قضية مسلمي الروهينغا في اتصال هاتفي مع نظيره البنغالي أبو الحسن محمود.

يذكر ان ميانمار تواجه موجة جديدة من أعمال العنف بعدما هاجم مسلحون من (جيش تحرير روهينغا - أراكان)

مواقع للشرطة وقاعدة للجيش أعقب ذلك هجوما مضادا للجيش أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 400 شخص معظمهم من الروهينغا

أضف تعليقك

تعليقات  0