إسرائيل تقصف هدفا بسوريا يعتقد أنه مرتبط بإنتاج أسلحة كيماوية

(رويترز) - قال الجيش السوري إن إسرائيل استهدفت أحد مواقعه في محافظة حماة في وقت مبكر من صباح الخميس وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الموقع هو فرع للهيئة الحكومية التي تتهمها الولايات المتحدة بإنتاج أسلحة كيماوية.

وذكر بيان الجيش أن الضربة الجوية قتلت اثنين وألحقت أضرارا مادية قرب بلدة مصياف وحذر من التداعيات الخطيرة لهذا العمل العدائي على أمن واستقرار المنطقة.

وقال المرصد إن هناك معسكرا للجيش بجوار المركز يستخدم في تخزين الصواريخ أرض أرض وإن مقاتلين من إيران وحزب الله اللبناني شوهدوا هناك أكثر من مرة.

وذكر أن إجمالي عدد القتلى والجرحى الذين سقطوا في الضربة سبعة. واعترف مسؤولون إسرائيليون فيما سبق بأن إسرائيل هاجمت شحنات أسلحة متجهة لحزب الله اللبناني حليف الرئيس السوري بشار الأسد لكنها لم تذكر أيها على وجه التحديد.

وامتنعت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي عن مناقشة تقارير بشأن توجيه ضربة لسوريا قائلة إن الجيش لا يعلق على العمليات.

وكتب عاموس يالدين رئيس المخابرات العسكرية الإسرائيلية سابقا في تغريدة على موقع تويتر إن الهجوم ليس روتينيا واستهدف مركزا بحثيا عسكريا سوريا.

وقال ”تنتج المنشأة في مصياف أيضا الأسلحة الكيماوية والبراميل المتفجرة التي قتلت آلاف المدنيين السوريين“.

ولم يتسن التأكد من أن هذا هو هدف الضربة من مصدر مستقل لكن الأمم المتحدة قالت فيما سبق إن الحكومة السورية نفذت هجمات بأسلحة كيماوية وهو ما تنفيه دمشق.

وكان مسؤولون إسرائيليون صرحوا من قبل بأن إسرائيل وروسيا حليفة الأسد على اتصال مستمر لتنسيق العمل العسكري في سوريا.

واخترقت طائرات حلقت فوق لبنان أثناء الليل حاجز الصوت وقالت وسائل إعلام لبنانية إن بعض الطائرات الإسرائيلية انتهكت المجال الجوي اللبناني.

أضف تعليقك

تعليقات  0