الحكومة اليمنية تطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته إزاء ‏التهجير القسري للسكان

(كونا) -- طالبت الحكومة اليمنية المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته الإنسانية تجاه ما يتعرض له المدنيون بمحافظة (تعز) من تهجير قسري وجماعي وبات معه عدد كبير من السكان دون مأوى وفي أوضاع مأساوية.

وأكد وزير الادارة المحلية في الحكومة اليمنية رئيس اللجنة العليا للاغاثة عبدالرقيب فتح في تصريح بثته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية اليوم الجمعة "أن ما ‏تمارسه المليشيا من أعمال إجرامية تستحق الإدانة الواسعة وتحميل المليشيا مسؤولية ‏مضاعفة معاناة المدنيين وزيادة أعداد النازحين" داعيا المنظمات الأممي إلى التدخل الفوري ‏لوقف معاناة النازحين.

وأشار إلى "ان آخر عمليات ‏التهجير القسري ارتكبتها المليشيات بحق السكان في بلدة خور غربي (تعز) إضافة إلى ‏فرضها حصارا حانقا للأهالي في مديرية (الشغادرة) بمحافظة (حجة) واستحداثها منافذ جمركية ‏في الطرق المؤدية اليها ونهب الصيدلية المركزية فيها ومنع وصول المساعدات للمحتاجين ‏بالمديرية".

ودعا منسق الأمم المتحدة للشؤون الانسانية في اليمن إلى إدانة ما تقوم به "المليشيا ‏الانقلابية" من نهب ومصادرة للقوافل الإغاثية والإنسانية للمستحقين والنازحين في مديريتي (الشغادرة) و(اسلم) بمحافظة (حجة) محملا إياها مسؤولية تدهور الوضع ‏الإنساني في المحافظات الخاضعة لسيطرتها ووضع العراقيل أمام وصول المساعدات ‏الإنسانية.

أضف تعليقك

تعليقات  0