العميد الحشاش: حملات التوعية لبدء العام الدراسي تنطلق تحت شعار "عيالنا بعيونا"

أكد مدير عام الإدارة العامة للعلاقات والإعـلام الأمني العميد عادل أحمد الحشاش أن الحملات الإعلامية لتوعية وإرشـاد الطلبـة والسائقين والمشاة استعدادا لبدء العـام الدراسي الجديـــد والتي انطلقت هذا العــام تحت شعار عيالنا بعيونا ستدعم جهــود أجهـــزة الدولة المعنية بالسلامــة والوقايـــة على الطريق وللحـــد من الاختناقـــات و الإزدحامات المرورية.

واوضح أن بدء العام الدراسي يلقي مزيدا من المسؤوليات على الأجهزة الأمنية والمرورية ، الأمر الذي يتطلب استعدادات خاصة وتعاون الجميع مع تلك الجهود المتواصلة ومتابعة رسائل التوعية الإذاعية والتلفزيونية التي تبثها الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني عبر مختلف وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي وبتعاون وثيق وتنسيق مع وزارة الإعلام والصحف والمواقع الإلكترونية إضافة إلى الرسائل القصيرة عبر الهاتف النقال والمطبوعات الإرشادية لزيادة وعي كافة مستخدمي الطريق من سائقين ومشاة ، مضيفا أن شريحة كبيرة من الطلبة والطالبات سيشاركون في هذه الحملة للتوعية بمخاطر مخالفة قانون المرور وبما يسهم في الحد من الحوادث.

وذكر العميد الحشاش أن الخطة الإعلامية ستركز على التوعية والإرشاد بأهمية التعاون مع أجهزة الأمن والمرور لتحقيق السلامة للطلبة والحد من الحوادث وكذلك تكثيف جهود التعريف بالاستعدادات والإجراءات التي اتخذتها وزارة الداخلية لمواجهة بدء العام الدراسي الجديد، مضيفا بأنها تستهدف طلبة المدارس والمؤسسات التعليمية وأولياء أمور الطلبة حتى يسهم الجميع في جعل العام الدراسي عاما للأمن والسلامة على الطرقات واحترام القانون والالتزام بالنظام والآداب العامة. وذكر العميد الحشاش أنه تم إعداد برنامج طموح لزيارة مدارس وزارة التربية لإلقاء المحاضرات واقامة الندوات التوعوية على مدار العام الدراسي

وأضاف أن موضوعات التوعية تركز على ضرورة احترام قانون وآداب المرور والتقييد بتعليمات وإرشادات رجال المرور ، والالتزام بحدود السرعة وإعطاء أولوية المرور واحترام المشاة في العبور الآمن واستخدام الطرق البديلة والالتزام بربط حزام الأمان، وتعطيل حركة السير وارتكاب المخالفات وعدم استخدام المواقف المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة والخروج في وقت مبكر لتلافي الازدحام وعدم استخدام الهاتف النقال باليد أو كتابة الرسائل أثناء القيادة وإلقاء المخلفات في الطريق العام والحفاظ على المرافق العامة والخاصة والتعرف المسبق علي أماكن المدارس للطلاب الجدد والجلوس بهدوء داخل الباص أو المركبة والصعود والنزول الآمن وضرورة عدم عرقله السير أو إغلاق الشوارع وصعود الأرصفة والتكدس أمام أبواب المدارس عند الذهاب والعودة ، منوها إلى أن ولي الأمر هو قدوة أبنائه في التزامه بالقانون لغرس مفهوم الالتزام المروري فيهم .

ونوه إلى أن الخطة تتضمن تنمية الوعي المروري لدي المواطنين والمقيمين والطلبة للقيام بواجبهم في الحد من الإزدحامات المرورية والمشاركة في تحقيق الأمن دعما لجهود وزارة الداخلية.

وأشاد العميد الحشاش بالتعاون المثمر والبناء مع الأجهزة المعنية في وزارة التربية والتي تسهم بشكل ملحوظ في تحقيق الأهداف المرجوة من الخطة الإعلامية المواكبة لبدء العام الدراسي الجديد من خلال الزيارات للمراحل الدراسية المختلفة لإلقاء المحاضرات والندوات على الطلبة والطالبات ، مؤكداً بذلك استمرارية الحملة طوال العام الدراسي وعلى كافة المستويات الدراسية بدء من الروضة وحتى المرحلة الثانوية حيث أنها في كل مرحلة ترتكز على عدة محاور رئيسية تؤكد على القيادة الآمنة والعمل على الحد من الحوادث المرورية على الطريق.

وأشار إلى أن الخطة اعتمدت آليات عدة لعملها من ضمنها البيانات الصحافية والفلاشات التلفزيونية والإذاعية وتوزيع البروشورات والكتيبات أمام المدارس واللوحات الإعلامية في الشوارع ، وبث الرسائل التوعوية عبر وسائل التواصل الاجتماعي لضمان وصولها إلى أكبر شريحة من المتلقين وغيرها من أدوات الاتصال المختلفة وتسهيل مهمتها لتسليط الضوء على توعية المواطنين والمقيمين لتحقيق السلامة للسائقين وأبناءنا طلبة وطالبات مدارس وزارة التربية، وكذلك التعاون مع كافة أجهزة الأمن ووزارات وهيئات ومؤسسات الدولة، مضيفا أن منتسبي الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني سيقومون بجولات توعوية في المدارس لشرح المفاهيم المرورية وإجراءات السلامة على الطرقات.

وقال العميد الحشاش إن وزارة الداخلية اتخذت كافـة الاستعدادات والإجراءات الأمنية والمرورية التوعوية ليتكامل عمل قطاعاتها وأجهزتها مع عمل الجهات الأخرى المختصة في الدولة، مضيفا أن الخطة الأمنية والمرورية الشاملة تهدف إلى توفير حالة من الأمان على الطرق والشوارع الداخلية والسريعة وعند المدارس، وتسهيل انسيابية حركـة المرور في كل المحافظات، مشيرا إلى أن قطاع الأمن العام متمثلا بمديريات الأمن في كل محافظة وقطاع المرور وقطاع العمليات متمثلا بالإدارة العامة لشرطة النجدة حيث ستتواجد دوريات الأمن والمرور والنجدة في الطرق الرئيسية والشوارع المحيطة بالمدارس وأمام المدارس لتنظيم حركة السير ومنع الإزدحامات حولها.

وعبر العميد الحشاش عن تقديره البالغ لكافة وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة لدعمها ومساندتها لحملة التوعية عيالنا بعيونا ودورها الإيجابي في حث كافة فئات المجتمع من مواطنين ومقيمين على احترام القوانين والتقيد بأنظمة المرور والحرص على توعية الطلبــة والطالبات على التمسك بالنظـــام والتحلي بالأخـــلاق والآداب العامة.



أضف تعليقك

تعليقات  0