الجامعة العربية تؤكد مجددا "مركزية" القضية الفلسطينية رغم التحديات

(كونا)-- اكدت جامعة الدول العربية مجددا اليوم السبت "مركزية" القضية الفلسطينية في اولويات عملها واهتمامات دولها الأعضاء "رغم كل المخاطر والتحديات التي تعصف بالمنطقة العربية".

وقال الامين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية السفير سعيد ابو علي في تصريح صحفي ان القضية الفلسطينية وتطوراتها تحتل مكانه بارزة في جدول اعمال المجلس الوزاري المقرر الثلاثاء المقبل.

وأوضح ابو علي أن المجلس الوزاري سيبحث "سبل استمرار تعزيز عناصر صمود ونضال الشعب الفلسطيني على المستويات كافة" مشيرا الى ان اجتماع مجلس الجامعة العربية سواء على المستوى الوزاري او المندوبين هو اجتماع عادي غير انه يكتسب اهمية خاصة .

وبين ان اعمال الدورة ال 148 لمجلس جامعة الدول العربية التي ستنطلق غدا الاحد على مستوى المندوبين الدائمين تأتي في سياق الظرف الذي تجتازه القضية الفلسطينية والوضع عامة على الساحة العربية.

واكد أن أهمية اجتماع المجلس "تكمن في اعادة تأكيد الموقف العربي الجماعي المشترك والمنسق تجاه القضية الفلسطينية خاصة في ظل الجمود الذي تعيشه عملية السلام في المنطقة جراء استمرار التعنت الاسرائيلي واستمرار تهربها من استحقاق عملية سلام جادة ".

واشار الى اهمية التحرك العربي لتحقيق اختراق الجمود الحالي بممارسة الضغوط على الجانب الاسرائيلي بالسعي لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ومواجهة الممارسات والانتهاكات الاسرائيلية المستمرة خاصة ما يتعلق باستمرار الاستيطان ومخططات تهويد المقدسات الاسلامية والمسيحية .

وأضاف ان "مجلس الجامعة سيعمل من خلال المناقشات ومشاريع القرارات المقدمة للتصدي ومواجهة التغلغل الاسرائيلي في القارة الافريقية والتصدي للمحاولات الاسرائيلية المستمرة والتحضيرات الجارية لعقد قمة افريقية - اسرائيلية ".

ولفت الى مخاطر ذلك على القضية الفلسطينية والامن القومي العربي ولضرب "العلاقات الاخوية والتاريخية العربية الافريقية" .

وقال ان مجلس الجامعة سيناقش ايضا سبل التصدي لمحاولات حكومة الاحتلال الحصول على عضوية مجلس الامن الدولي متسائلا " كيف لدولة مارقة تجاوزت كل الخطوط الحمراء بشأن قرارات المجلس وتمتنع عن تنفيذها أن تفكر بالانضمام له".

أضف تعليقك

تعليقات  0