الهند تعرب عن قلقها البالغ إزاء الوضع في ميانمار وتدعو لانهاء العنف

(كونا) -- أعربت الحكومة الهندية اليوم السبت عن قلقها البالغ إزاء الوضع بولاية (راخين) في ميانمار وحثت حكومة هذا البلد على إنهاء العنف ومعالجة القضية بضبط النفس.

ووفق بيان لوزارة الشؤون الخارجية الهندية شددت نيودلهي على ضرورة اتخاذ إجراءات من جانب حكومة ميانمار لانهاء العنف فى ولاية (راخين) وضمان امن السكان المدنيين وقوات الامن هناك.

كما اكد البيان موقف نيودلهي تجاه قضية ولاية (راخين) ودعمها في مكافحة الارهاب وعدم السماح بتبريره تحت أي ذريعة.

وأضاف البيان "كان رئيس الوزراء (ناريندرا مودي) قد أعرب خلال زيارته التي قام بها أخيرا إلى ميانمار عن قلقه إزاء مقتل أفراد قوات الأمن والأبرياء الأخرين كما طالب بإيجاد حل مبني على احترام السلام والتعاطف الطائفي والعدالة

والكرامة والقيم الديمقراطية".

ويعد التصريح الهندي الأخير تحولا كبيرا من موقفها السابق حيث كانت قد امتنعت عن مشاركتها في إصدار بيان مشترك باسم (اعلان بالي)

في ختام المنتدى البرلماني العالمي للتنمية المستدامة الذي كان قد عقد بمدينة (نوسا دوا) في اندونيسيا عبرت فيه عدد من بلدان المنطقة عن القلق البالغ إزاء الوضع بولاية (راخين).

يذكر ان عددا من البلدان والمنظمات الدولية اعربت عن مخاوفها من الوضع في ولاية (راخين) وما تتعرض له اقلية (الروهينغا) المسلمة من التعذيب جراء العمليات المسلحة التي تقوم بها القوات الميانمارية واجبارهم على مغادرة البلاد.

يذكر ان أعمال العنف الأخيرة في ولاية (راخين) بدأت بعدما هاجم مسلحون من (جيش تحرير روهينغا أراكان)

مواقع للشرطة وقاعدة للجيش في ال 25 من الشهر الماضي أعقب ذلك هجوما مضادا للجيش الميانماري أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 400 شخص معظمهم من (الروهينغا).

أضف تعليقك

تعليقات  0