سمو أمير البلاد يتلقى برقيات تهان بمناسبة الذكرى الثالثة لتسميته قائدا للعمل الانساني

(كونا) -- تلقى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه برقيات تهان من أخيه معالي الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني وأخيه سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الجابر المبارك الصباح وأخيه سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ضمنوها خالص تهانيهم وتمنياتهم الطيبة بمناسبة الذكرى الثالثة على قيام منظمة الأمم المتحدة بتسمية دولة الكويت (مركزا للعمل الإنساني) وبإطلاقها على سموه رعاه الله لقب (قائدا للعمل الانساني) معربين عن الفخر والاعتزاز بهذا التكريم المستحق ومؤكدين أنه يأتي عرفانا وتقديرا من المجتمع الدولي بالاسهامات البارزة لدولة الكويت ولسموه حفظه الله في المجال الإنساني سائلين المولى تعالى أن يديم على سموه حفظه الله موفور الصحة والعافية وأن يحقق للوطن العزيز المزيد من الرقي والنماء في ظل القيادة الحكيمة والرشيدة لسموه حفظه الله ورعاه.

وقد بعث حضر صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه برقيات شكر جوابية لأخيه معالي الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني وأخيه سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الجابر المبارك الصباح وأخيه سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ضمنها سموه حفظه الله ورعاه خالص شكره وتقديره على ما عبروا عنه من مشاعر جياشة ودعوات صادقة وتمنيات طيبة بمناسبة الذكرى الثالثة على قيام منظمة الأمم المتحدة بتسمية دولة الكويت (مركزا للعمل الإنساني) وبإطلاقها على سموه لقب (قائدا للعمل الانساني) مؤكدا سموه رعاه الله أن هذا التكريم المتميز من قبل الأمم المتحدة انما يجسد جليا المكانة المرموقة التي تتبوأها دولة الكويت لدى المجتمع الدولي وتقديرا لدورها الريادي في تبني المبادرات الانسانية لاغاثة المنكوبين جراء الصراعات والحروب والكوارث الطبيعية.

مبتهلا سموه حفظه الله الى الباري جل وعلا أن يديم عليهم موفور الصحة والعافية وأن يحفظ الوطن الغالي ويديم عليه نعمة الأمن والأمان ويوفق الجميع لخدمته والارتقاء بمسيرته التنموية الطموحة لتحقيق كل ما ينشده من نهضة تنموية شاملة وأن يسدد الخطى لخدمته ورفع رايته في مختلف المحافل الاقليمية والدولية.

أضف تعليقك

تعليقات  0