"الجهاد الاسلامي" تدعو لوقف الجرائم المرتكبة بحق مسلمي الروهينغيا

(كونا) -- دعت حركة الجهاد الاسلامي الفلسطينية اليوم الاحد المنظمات الدولية والانسانية والهيئات التابعة للامم المتحدة كافة بالتدخل العاجل لوقف الجرائم المرتكبة بحق المسلمين في ماينمار.

ونظمت الحركة وقفة احتجاجية امام مقر المفوض السامي التابع للامم المتحدة بوسط مدينة غزة للتعبير عن الادانة والاستنكار الشديدين للمجازر والمذابح والجرائم التي ترتكب بحق مسلمي (الروهينغيا) في ميانمار من قبل البوذيين.

وقال الناطق باسم الحركة داود شهاب في كلمة امام "ندعو الامم المتحدة إلى تحمل المسؤولية الكاملة لما يحدث من جرائم ضد مسلمي الروهينغيا وعليها نصرة المستضعفين" داعيا المؤسسات الدولية إلى التحرك العاجل من اجل انقاذ مسلمي (الروهينغيا) الذين يتعرضون للذبح من قبل البوذيين.

واضاف شهاب ان "هذه الجرائم قديمة حديثة وبدأت منذ عشرات السنين ومازالت مستمرة حتى يومنا هذا فهناك عمليات قتل وقمع وانتهاك حريات من قبل البوذيين وهذا يحدث والعالم يقف صامتا ولا يحرك ساكنا".

وناشد الهيئات العربية والاسلامية والمرجعيات في جميع انحاء العالم وفي مقدمتهم الازهر الشريف سرعة اتخاذ خطوات موحدة مع جميع المنظمات والاتحادات والمرجعيات الاسلامية لتنسيق الجهود والخطوات من اجل انقاذ مسلمي (الروهينغيا).

واوضح ان اسرائيل هي من تدعم البوذيين بالمال والسلاح وتغذي جميع قوى الارهاب والتطرف من اجل محاربة الاسلام والمسلمين مطالبا العالم اجمع بان ينظر الى رأس البلاء والشر وهي الصهيونية التي تمول الارهاب والتطرف في كافة انحاء العالم .

من جهته قال مفتي المسجد العمري بغزة نمر ابو عون في تصريح خاص لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش الوقفة "جئنا لنعلن عن تضامنا مع اهلنا في ميانمار الذين يتعرضون للمجازر والابادة من قبل البوذيين والتأكيد عن تضامنا الكامل مع هذا الشعب المسلم الذي تناساه العالم الاسلامي".

وطالب ابو عون علماء المسلمين بالنهوض قبل فوات الاوان موجها لهم اتهاما "بنسيان فلسطين والجرائم والانتهاكات التي يتعرض لها المسجد الاقصى والشعب الفلسطيني".

وكانت فصائل فلسطينية في غزة نظمت الاسبوع الماضي عددا من الوقفات الاحتجاجية والتضامنية والمسيرات دعما وتضامنا مع مسلمي (الروهينغيا) في ماينمار.

أضف تعليقك

تعليقات  0