اندونيسيا تبدي استعدادها للعب دور الوسيط لتسوية أزمة الروهينغيا

(كونا) -- أبدى نائب الرئيس الاندونيسي يوسف كالا اليوم الاثنين استعداد بلاده للعب دور الوسيط وتمثيل الدول الإسلامية لتسوية أزمة الروهينغيا في ولاية (راخين) شمال غرب ميانمار.

ونقلت وكالة الأنباء الاندونيسية اليوم عن كالا قوله ان "منظمة التعاون الإسلامي ترغب في دعوة اندونيسيا للتعاون من أجل تسوية قضية الروهينغيا" مفيدا بانهم سيناقشون الموضوع لاحقا مع الأمين العام للمنظمة.

وأضاف "لقد فعلت اندونيسيا بالفعل ما لاتستطيع الدول الأخرى فعله بسبب عدم تمكنها من دخول ميانمار" موضحا أنه بإمكان السلطات الاندونيسية عقد مشاورات مع حكومة ميانمار في قضية الروهينغيا في أي وقت.

وأكد اهتمام بلاده بفتح حوار آخر لمناقشة القضية في منتدى للأمم المتحدة مشيرا إلى أن القضية ستحال أيضا إلى لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة للتحقيق بشكل مستقل في العنف وانتهاك القوانين الدولية.

يذكر ان اعمال العنف الأخيرة في ولاية (راخين) الميانمارية بدأت بعدما هاجم مسلحون من (جيش تحرير روهينغيا - أراكان) مواقع للشرطة وقاعدة للجيش في 25 أغسطس الماضي أعقب ذلك هجوم مضاد للجيش الميانماري.

وأفادت المفوضة العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بان ما لا يقل عن 146 ألفا من مسلمي الروهينغيا عبروا إلى بنغلاديش عقب اندلاع أعمال العنف

التي أسفرت عن مقتل ما لايقل عن 400 شخص معظمهم من الروهينغيا

أضف تعليقك

تعليقات  0