شراء انتقائي للأسهم القيادية خلال الأسبوع و(كويت 15) يحافظ على ارتفاعاته

(كونا) -- مرت تعاملات بورصة الكويت الأسبوع الجاري بمتغيرات عدة أبرزها عمليات الشراء الانتقائي بسيولة محلية وغير كويتية على شركات مكونات مؤشر (كويت 15)

استباقا لاحتمالية ترقية بورصة الكويت لمصاف الأسواق الناشئة مما ساهم في أن يحافظ المؤشر على مستويات التأسيس لما فوق ال1000 نقطة.

وأيضا كان لدخول محافظ مالية لبعض كبرى المجموعات الاستثمارية في أوامر الشراء على أسهم القطاعات القيادية كالمصارف والاتصالات والخدمات عاملا مساندا أيضا لارتفاع أحجام السيولة المتداولة يوميا التي قفزت إلى أرقام قياسية

مقارنة مع ما كانت تتحصل عليه خلال شهري أغسطس ويوليو الماضيين.

وكان ملاحظا من وتيرة التعاملات خلال الجلسات الخمس الماضية أن شهدت بعض الأسهم الخاملة عمليات بيع وضغوطات أثرت سلبا على المؤشر السعري العام لاسيما

خلال الجلسة قبل الأخيرة كما كانت هذه الشريحة أيضا تحت طائلة عمليات جني ارباح مما قلص من بعض مستوياتها السعرية.

وبدا أيضا من منوال المسار العام أن أدت أنشطة بعض الشركات الكبيرة دورا في عودة صناع سوق من أجل الظفر بتجميع أكبر قدر ممكن من الأسهم خصوصا التي كانت في مستويات سعرية مقبولة لاسيما في قطاعات الخدمات المالية

والاستهلاكية علاوة على المنضوية في القطاع العقاري وجلها كانت تحت أسعار ال100 فلس.

وفيما يتعلق بوقائع الجلسة اليوم الخميس كان واضحا استئثار شركات المكون لمؤشر القياديات (كويت 15) على السيولة بنسبة تخطت ال60 في المئة منذ البداية لترتفع هذه الآلية الشرائية حتى اللحظات الأخيرة قبل قرع جرس الإغلاق.

ورغم الضغوطات التي طالت بعض الشركات الكبيرة فإن المؤشر السعري العام استطاع خلال الدقائق الأخيرة الحفاظ على مستوياته فوق ال6900 نقطة

بفضل التعديل في بعض المستويات السعرية لكثير من الشركات التي كانت في دفة التداولات مما ساهم في ارتفاع كميات الأسهم المتداول وكذلك أعداد الصفقات.

ومن المتوقع أن تشهد مجريات التعاملات خلال الأسبوع المقبل مزيدا من موجات الشراء في اتجاه الأسهم التشغيلية سواء كانت الكبيرة أو الصغيرة منها بدعم من احتمالية دخول البورصة في مصاف الأسواق الناشئة ما سينعكس حتما إلى

اجتذاب السيولة غير الكويتية ليرفع من أحجامها ويعزز الثقة في ثاني أهم أسواق المال في المنطقة.

وتابع المتعاملون إفصاحا من (بورصة الكويت) عن عقد مزاد لبيع عدد 4ر15 مليون سهم من أسهم شركة انوفست تمثل نسبة (3ر5 في المئة)

من رأسمال الشركة بسعر ابتدائي قدره (150 فلسا كويتيا) للسهم الواحد بقيمة إجمالية قدرها 3ر2 مليون دينار ما يعادل نحو 5ر7 مليون دولار) وذلك يوم الأربعاء الموافق 27 سبتمبر الجاري.

واهتم بعض المتعاملين بإفصاح عن تنفيذ بيع أوراق مالية (مدرجة) وأخرى غير مدرجة لمصلحة حساب وزارة العدل

- إدارة التنفيذ إضافة إلى إتمام عملية بيع لشخص مطلع على أسهم (بنك الكويت الوطني) وموافقة هيئة أسواق المال على تجديد حق شراء أو بيع 10 في المئة من أسهم شركة (الوطنية العقارية).

كما اهتم هؤلاء أيضا بإفصاح عن تغيير الاسم التجاري من شركة (أوج القابضة) إلى شركة مشاعر القابضة واستقالة رئيس مجلس إدارة وعضو في شركة (اياس)

للتعليم الأكاديمي والتقني علاوة على إفصاح (مكمل) من أجل تحديد موعد اجتماع الجمعية العامة العادية لشركة (المعدات القابضة).

وبالنظر إلى الشركات التي كانت في بؤرة الارتفاعات فكانت تدور حول (المركز) و(كويت ت) و(إيفكت) و(وطنية) و(الخليجي) أما الأكثر تداولا فكانت (زين) و(بيتك) و(الامتياز) و(وطنية) و(اهلي متحد).

واستهدفت الضغوطات البيعية وعمليات جني الأرباح أسهم العديد من الشركات في مقدمتها (كيبل تلفزيوني) و(كميفك) و(متحدة) و(يوباك) و(أصول)

في حين شهدت الجلسة ارتفاع أسهم 54 شركة وانخفاض أسهم 53 شركة في حين كانت هناك 18 شركة ثابتة من إجمالي 125 شركة تمت المتاجرة بها.

واستحوذت حركة مكونات مؤشر أسهم (كويت 15) على 6ر52 مليون سهم تمت عبر 3067 صفقة نقدية بقيمة نحو 30 مليون دينار (نحو 1ر98 مليون دولار).

وأقفل المؤشر السعري منخفضا 1ر11 نقطة ليبلغ مستوى 8ر6913 نقطة محققا قيمة نقدية بلغت نحو 7ر42 مليون دينار

(نحو 6ر139 مليون دولار) من خلال 7ر169 مليون سهم تمت عبر 6395 صفقة نقدية

أضف تعليقك

تعليقات  0