الجامعة العربية تؤكد الحرص على دعم دور المجتمع المدني والعمل التطوعي

(كونا) -- أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط اليوم الخميس حرص الجامعة على تعزيز دور المجتمع المدني

والعمل التطوعي ودعمه من أجل احداث التطور المنشود في المجالات المختلفة للتنمية المجتمعية المرتبطة بالتحديات الرئيسية التي تواجهها المنطقة العربية.

جاء ذلك في كلمة لابو الغيط في احتفالية خاصة بجائزة الشيخ عيسى بن علي آل خليفة للعمل التطوعي في نسختها السابعة بالتعاون مع جمعية الكلمة الطيبة والاتحاد العربي للتطوع.

واوضح ابو الغيط ان العمل التطوعي يعد خدمة انسانية وطنية تهدف إلى تعزيز التنمية المجتمعية وركنا أساسيا في مساندة الجهود والنشاطات الرسمية الرامية لتحقيق التقدم والازدهار في المجتمعات.

واشار الى أن التجارب أثبتت أن الأجهزة الرسمية في مختلف الدول لا تستطيع وحدها تحقيق جميع غايات وخطط ومشاريع التنمية من دون المشاركة التطوعية الفعالة للمواطنين والجمعيات الأهلية.

ولفت إلى ان العمل التشاركي بين الحكومات والمجتمع المدني يمكن أن يلعب دورا مهما في تطوير منظومة التنمية في البلدان العربية والتغلب على الكثير من الظروف الطارئة أو الاستثنائية التي يمكن أن تتعرض لها دول في المنطقة

العربية. كما اشار الى أن الجامعة العربية استحدثت قبل عدة سنوات ادارة منظمات المجتمع المدني بالأمانة العامة وذلك في اطار السعي لأن تعمل كنقطة اتصال بين منظمات المجتمع المدني وأجهزة وآليات الجامعة العربية "خاصة في

ضوء الدور المتعاظم للمجتمع المدني كشريك للحكومات في عملية التنمية".

ونوه في هذا السياق بإقرار (العقد العربي لمنظمات المجتمع المدني 2016-2026) في فبراير 2016 بهدف العمل على خلق بيئة مناسبة لعمل هذه المنظمات وبناء آلية مشاركة ناجحة بين منظمات المجتمع المدني والحكومات في الدول

العربية. واوضح أن الجامعة العربية تعمل على تعديل الشروط والاجراءات التي تحكم العلاقة بين منظمات المجتمع المدني والجامعة العربية" الأمر الذي سوف يسمح بوضع قواعد وضوابط تنظم حضور منظمات المجتمع المدني

لفعاليات تنظمها أجهزة بالجامعة".

من جانبه أكد راعي الجائزة الرئيس الفخري لجمعية الكلمة الطيبة الشيخ عيسى بن على بن خليفة آل خليفة أهمية الادوار الحيوية للمنظمات الاهلية في دعم مسيرة التنمية "في ظل التحديات الكبيرة التي تواجه بلداننا في سبيل تنفيذ خطط

التنمية الشاملة لتحقيق الاستقرار والرفاهية للمواطن العربي" .

واشار في كلمته الى ان "العمل التطوعي أصبح سمة متأصلة في مجتمعاتنا العربية مارست قيم التسامح والتعايش" مبينا أن التاريخ العربي يزخر بالعديد من العلامات المضيئة في مجالات البذل والعطاء.

واوضح أن انطلاقة الجائزة للعمل التطوعي قبل سبع سنوات جاءت من أجل تعزيز ونشر قيم العمل التطوعي لدى أجيال الشباب وذلك من خلال التركيز على النماذج المشرقة في مختلف أنحاء الوطن العربي واستعراض نجاحاتهم.

واعرب الشيخ عيسى عن التهنئة لجميع المشاركين والمكرمين في هذه المناسبة الذين قدموا وبذلوا الكثير في خدمة مجتمعاتهم

"غير عابئين الا بمساعدة أوطانهم في مختلف المجالات" .

وبلغ عدد المكرمين 15 شخصية عربية من بينها رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية المستشار بالديوان الأميري والمستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الدكتور عبدالله المعتوق

أضف تعليقك

تعليقات  0