الشرطة البريطانية تعتقل شخصا ثانيا يشتبه بضلوعه في #اعتداء_لندن

اعتقلت الشرطة البريطانية اليوم شخصا ثانيا يشتبه بضلوعه في اعتداء لندن.

وتواصل الشرطة حملتها بحثا عن مشتبه بهم محتملين في الاعتداء بالقنبلة الذي وقع في محطة «بارسونز غرين» للمترو في لندن، بعد توقيف شاب يبلغ 18 عاما في محطة المغادرة في مرفأ دوفر للاشتباه بضلوعه في التفجير.

والشاب الذي لم يكشف عن اسمه أوقف السبت للاشتباه بتحضيره او تنفيذه او تحريضه على عمل إرهابي في الاعتداء الذي أوقع 30 جريحا وتبناه تنظيم «داعش».

وقال المسؤول في شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية نيل باسو خلال مؤتمر صحافي مساء أمس «نضع في حسابنا أن أكثر من شخص واحد مسؤول عن الهجوم».

وأضاف «أولويتنا (...) هي التعرف إلى أي مشتبه به آخر محتمل ورصد موقعه».

وأغلقت محطة مغادرة العبارات في مرفأ دوفر خلال عملية التوقيف وصودر «عدد من الأغراض»، وأودع الموقوف الحبس الاحتياطي في لندن.

وانفجرت القنبلة في مقصورة قطار مكتظة صباح الجمعة.

وادى الانفجار الى «كرة نار» على ما وصف شهود.

وهو الهجوم الخامس في ستة أشهر في المملكة المتحدة.

وسمحت قوات الأمن مساء أمس بعودة المقيمين في أحد شوارع سانبوري بعدما أخلته خلال عملية دهم لأحد المنازل.

وكتبت شرطة منطقة ساري في تغريدة على تويتر «أخبار جيدة - جميع السكان يمكنهم العودة». وأضافت «ستستمر العمليات الأمنية في المنطقة إلا أن ذلك لا ينطوي على خطر يهدد السلامة».

ونقلت وسائل إلام بريطانية عن سكان المنطقة قولهم إن مالكي المنزل والدان بالتبني وهما في سن متقدمة. وقال موجغان جمالي «كنت في منزلي مع أطفالي عندما قرعت الشرطة الباب».

وأضاف جمالي «أمروني بالمغادرة. قالوا (لديك دقيقة واحدة للخروج من المنزل والابتعاد)».

وتم رفع مستوى التهديد الإرهابي في بريطانيا الى «حرج» اي في حده الأقصى، ما يعني أن اعتداء آخر قد يكون «وشيكا».

كما تم نشر جنود لحماية مواقع رئيسية لتخفيف العبء عن الشرطة من أجل استكمال التحقيقات.

أضف تعليقك

تعليقات  0