جماعات إغاثة تحذر من وفيات الروهينجا في بنجلادش

(رويترز) - قالت وكالة إغاثة يوم الأحد إن لاجئين من الروهينجا قد يلقوا حتفهم بسبب عدم كفاية الكميات المتاحة من الغذاء والماء والمأوى للأعداد الكبيرة منهم التي هربت إلى بنجلادش من العنف في ميانمار.

وفر ما يقارب من 410 آلاف من أقلية الروهينجا المسلمة من ولاية راخين غرب ميانمار إلى بنجلادش هربا من هجوم عسكري عليهم وصفته الأمم المتحدة بأنه ”مثال واضح للتطهير العرقي“.

وقال مارك بيرس مدير وكالة (إنقذوا الأطفال) للإغاثة ببنجلادش في بيان ”يصل العديد من الناس جوعى ومرهقين بلا غذاء ولا ماء.

أنا قلق لأن الطلب بالأخص على الغذاء والماء والمأوى والمتطلبات الصحية الأساسية لا يلبى بسبب الأعداد الكبيرة من المعوزين.

إن لم تتوافر للأسر احتياجاتها الأساسية فسيسوء الوضع الذي يعانون منه وقد يلقى البعض حتفهم“.

وتواجه بنجلادش منذ عقود تدفقات من الروهينجا الهاربين من الإضطهاد في ميانمار ذات الأغلبية البوذية حيث يعتبرون الروهينجا مهاجرين غير شرعيين.

وكانت بنجلادش بالفعل موطنا لأربعمائة ألف لاجئ من الروهينجا قبل أن تنفجر الأزمة الأخيرة في 25 أغسطس آب عندما هاجم متمردون من الروهينجا مراكز للشرطة ومخيما للجيش مما أسفر عن سقوط نحو عشرة قتلى.

وقال بيرس إنه ينبغي رفع درجة الاستجابة الإنسانية للوضع. مضيفا أنه ” لن يتحقق ذلك إلا إذا قام المجتمع الدولي بزيادة التمويل“.

وقال حراس الحدود في بنجلادش يوم الأحد إن تدفق اللاجئين الروهينجا قد خف خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية بسبب الطقس السئ على ما يبدو الذي ثبط عزيمة الناس عن ركوب القوارب إلى بنجلادش.

أضف تعليقك

تعليقات  0