«التربية»: قطعنا شوطاً كبيراً في ربط مخرجات التعليم بحاجة سوق العمل

قال وزير التربية ووزير التعليم العالي د. محمد الفارس إن وزارة التعليم العالي قطعت شوطا كبيرا بشأن ربط مخرجات التعليم بحاجة سوق العمل، كاشفا عن خطة خمسية لتحديد التخصصات التي يتم ابتعاثها بالتنسيق مع ديوان الخدمة المدنية.

وأوضح الفارس في تصريح عقب حضوره اجتماع لجنة التحقيق في محاور استجوابي رئيس الوزراء انه رد على ما يتعلق بوزارة التعليم العالي بخصوص جامعة الشدادية والبعثات الخارجية والداخلية، وكذلك بعثات موظفي وزارة التربية. وبين انه تم تقديم عرض مرئي عن المدينة الجامعية وتوضيح كل مراحل الزمنية للتنفيذ والتسليم والخطة التشغيلية وكذلك ما يتعلق بخطة نقل جامعة الكويت الى الشدادية.

وبين انه بشأن البعثات فقد تم وقف ابتعاث بعض التخصصات مثل الهندسة الميكانيكية لأن الجامعات الداخلية تغطي هذا الجانب، وان هناك تنسيقا للتوسع في توفير المقاعد والدرجات للتخصصات النادرة مثل الطب وطب الاسنان والعلوم الطبية المساعدة والتمريض.

وذكر انه ابلغ اللجنة بصعوبة توفير الدرجات لبعض التخصصات مثل الطب وطب الاسنان التي تدرس في جامعات حكومية عالمية لأنها تحجز المقاعد للطلبة الموجودين في نفس الدول، كاشفا عن ان التوسع في توفير الدرجات لهذه التخصصات بمعدل 5 الى 6 درجات سنويا.

وأشار الفارس إلى اعلان الملحق الثقافي في استراليا توقيع اتفاقية مع احدى الجامعات الأسترالية لتوفير 6 درجات، مبينا ان الوزارة على تواصل مباشر مع الملحقيات الثقافية وتشجعهم على توقيع الاتفاقيات المتعلقة بالتخصصات الطبية نظرا للحاجة اليها.

واكد ان الجامعات والكليات الخاصة التي تستقطب البعثات الداخلية يتم ترخيصها بناء على حاجة سوق العمل، ولا يمكن ان نسمح لجامعة ان تعرض تخصصات لا يحتاجها سوق العمل.

وأفاد بأن الوزارة تبذل قصارى جهدها لتوفير كل الامكانيات لاستقطاب الكويتيين لدراسة التخصصات النادرة ومنح الطلبة بدلات للتخصصات النادرة مثل الفيزياء، إضافة الى بدل التخصص النادر الذي يحصلون عليه بعد تعيينهم كمعلمين في الفيزياء والكيمياء والعلوم.

وكشف عن التنسيق مع كليات التربية والتربية الاساسية لتحديد الحاجة وتشجيع الطلبة للانخراط في التخصصات العلمية، مبينا ان هناك خطة متكاملة سيتم الاعلان عنها بعد الاتفاق عليها بالتنسيق مع كليات اعداد المعلم، إضافة إلى وجود فكرة لإعادة تأهيل المعلمين بحيث يتم تركيزهم على التخصصات النادرة.

وحول موضوع المشاكل التي تعاني منها مدارس منطقة صباح الاحمد، قال الفارس انه جرى عقد اجتماعات مكوكية الاسبوع الماضي مع كل المعنيين، وتم الايعاز لوكيلة التعليم للتوجه للمنطقة وتقديم تقرير متكامل حول وضع المدارس هناك.

وأكد في هذا الصدد ان الوزارة تطمح ان تكون منطقة صباح الاحمد من المناطق النموذجية وان لا تعاني من اي مشاكل، وأنها ستعمل على توفير المعلمين والاثاث لمدارس صباح الأحمد.

وبين انه تم بالفعل توفير باصات لنقل المعلمين من مناطق تجمعهم الى مدارس المنطقة من أجل التسهيل عليهم وتخفيف الضغط عنهم.

أضف تعليقك

تعليقات  0