"الناتو": معاهدة حظر الاسلحة النووية لن تعزز الامن العالمي

(كونا) -- اعرب حلف شمال الاطلسي (ناتو) اليوم الاربعاء عن الاعتقاد بان السعي لمنع الاسلحة النووية في العالم من خلال معاهدة حظر الاسلحة النووية لن تعزز الامن والسلم العالميين.

وقال مجلس الحلف (هيئة صنع القرار السياسي داخل الحلف) في بيان ان "حظر الاسلحة النووية من خلال معاهدة ليست ملزمة لاي دولة تملك ترسانة نووية لن تكون فعالة ولن تساعد في تقليص الترسانات النووية او تعزز امن اى بلد والسلام والاستقرار الدوليين".

واعتبر الحلف ان "المعاهدة لا تأخذ بعين الاعتبار هذه المعضلة الامنية لاسيما التهديد الخطير الذي يشكله البرنامج النووي لكوريا الشمالية كما تتجاهل واقع البيئة الامنية الدولية" داعيا شركائه والدول التي تدعم المعاهدة الى اعادة التفكير في انعكاساتها على السلام والامن الدوليين.

وراى ان "معاهدة الحظر تتناقض مع الهيكل الحالي لعدم الانتشار ونزع السلاح ويقوض دعائم معاهدة عدم انتشار الاسلحة النووية التي كانت في صميم الجهود العالمية طوال 50 عاما.

وكانت الامم المتحدة اعتمدت بثلثي عدد اعضائها في نيويورك في يوليو الماضي معاهدة حظر الأسلحة النووية وهو أول اتفاق متعدد الأطراف ملزم قانونا لنزع السلاح النووي كان قد تم التفاوض عليه في غضون 20 عاما.

وتحظر المعاهدة التي ستدخل حيز التنفيذ بعد تصديق 50 دولة عليها مجموعة كاملة من الأنشطة المتصلة بالأسلحة النووية مثل التعهد بتطوير واختبار وإنتاج وتصنيع واستحواذ أو امتلاك أو تخزين الأسلحة النووية أو غيرها من الأجهزة المتفجرة النووية فضلا عن استخدام هذه الأسلحة أو التهديد باستعمالها.

أضف تعليقك

تعليقات  0