أوامر فورية للجنود الأميركيين بمغادرة كوريا.. والجيش يوضح السبب

تلقى عدد من الجنود الأميركيين وعائلاتهم في كوريا الجنوبية مؤخرا رسائل نصية وأخرى على مواقع التواصل الاجتماعي بوجوب مغادرة البلاد بشكل فوري،

لكن تبين فيما بعد أن الرسائل زائفة حسبما أوضحت القوات الأميركية في كوريا الجنوبية.

ونشرت القوات الأميركية في كوريا الجنوبية U.S. Forces Korea عبر حسابها الرسمي على فيسبوك توضيحا قالت فيه إنها تلقت العديد من البلاغات حول رسائل،

وصفتها بالكاذبة، وصلت لجنود أميركيين وعائلاتهم تأمرهم بتنفيذ عملية إخلاء غير قتالية عاجلة لمواقعهم في كوريا الجنوبية.

وأكدت القوات الأميركية في شبه الجزيرة الكورية بأنها لم ترسل أية رسائل بهذا الخصوص، وتوجهت إلى الجنود الأميركيين وعائلاتهم في كوريا الجنوبية إلى التحقق من أي أخبار متعلقة بعمليات الإجلاء من المسؤولين العاملين معهم.

وحذرت القوات الأميركية كل من يتلقى هذه الرسائل من الضغط على الروابط أو فتح الملفات المرفقة التي تحتويها وذلك منعا لانتشارها على نطاق أوسع.

ويأتي انتشار هذه الرسائل في خضم توتر تشهده شبه الجزيرة الكورية جراء تجارب نووية وأخرى صاروخية قامت بها كوريا الشمالية

وما تلاها من عقوبات على بيونغ يانغ ومناورات عسكرية بالقرب منها وتهديدات متبادلة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

أضف تعليقك

تعليقات  0