الخارجية الامريكية ترحب بخطة الامم المتحدة لاحراز تقدم في المصالحة الليبية السياسية

(كونا) -- رحبت الولايات المتحدة بخطة العمل التي اعلنتها الأمم المتحدة لاحراز تقدم في المصالحة السياسية في ليبيا ومساعدة الشعب الليبي في تحقيق سلام وامن دائمين.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية هيذر نويرت في تصريح للصحفيين مساء امس الجمعة "نشيد بالتواصل القوي لمبعوث الامم المتحدة الخاص الى ليبيا غسان سلامه مع القادة الليبيين وندعو جميع الليبيين الى دعم جهود الوساطة التي يبذلها والمشاركة فيها".

واضافت نويرت ان الاتفاق السياسي الليبي "يبقى الاطار للحل السياسي للازمة عبر الفترة الانتقالية".

واعربت عن التأييد الشديد للتنسيق الذي تقوم به الامم المتحدة والذي مكن الشعب الليبي من التعامل مع الفترة الانتقالية الحرجة عبر اضفاء تعديلات محددة على الاتفاق السياسي الليبي بالتشاور والاجماع وتبني دستور جديد والاعداد لانتخابات وطنية.

وشدد على القول "تبقى الولايات المتحدة ملتزمة بالعمل مع ليبيا والامم المتحدة وشركائنا الدوليين للمساعدة في احراز تقدم في المصالحة السياسية وهزم الارهاب والعمل على ضمان مستقبل اكثر استقرارا للشعب الليبي".

وتشهد ليبيا ازمة سياسية وامنية بعد الإطاحة بزعيمها معمر القذافي في عام 2011 إذ تنافست حكومات وفصائل مسلحة على السلطة.

وتكافح حكومة مدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس من أجل فرض سلطتها فيما تعترض عليها فصائل في شرق ليبيا بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر المدعوم من مجلس النواب في طبرق ويحاول مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا التوسط في إحلال سلام في ليبيا.

أضف تعليقك

تعليقات  0