«النجاة الخيرية»: نتطلع الى الانضمام لقائمة الجمعيات المعتمدة في الأمم المتحدة

(كونا) - اكد نائب المدير العام لجمعية النجاة الخيرية الدكتور جابر الونده اليوم الاحد ان الجمعية تتطلع لان تصبح ضمن قائمة الجمعيات الإنسانية المعتمدة من قبل منظمة الأمم المتحدة لتشارك في الجهود ووضع الخطط والرؤى والاستراتيجيات للعمل الإنساني العالمي.

وقال الونده لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش مشاركته في فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة المقامة حاليا في نيويورك ان اختلاط المؤسسات الخيرية الكويتية بنظيراتها الدولية يعزز كفاءتها ويمكنها من تقديم افضل معايير الدقة والشفافية والحوكمة في العمل الإنساني لاسيما ان دولة الكويت لها خبرة وباع طويل في هذا المجال.

وأشار الى ان جمعية النجاة التي تعتبر من اقدم الجمعيات الكويتية في مجال العمل الإنساني والخيري لديها العديد من الشراكات مع المؤسسات الإنسانية الامريكية وتتطلع لتوسيع شراكاتها مع المنظمات الدولية بما ينعكس على جودة العمل الإنساني بدولة الكويت.

واضاف الونده "بالرغم من ان القوانين الكويتية المنظمة للعمل الإنساني والخيري تعتبر من اقدم القوانين في المنطقة فان الانفتاح والمشاركة مع الجهات المعنية في المنظمات والمجتمع الدولي يساعداننا على اكتساب الخبرات التي تمكننا من المساهمة في تطوير القوانين واللوائح بدولة الكويت".

وذكر ان المسؤولية امام الجمعيات الخيرية والإنسانية الكويتية زادت لاسيما بعد ان صنفت دولة الكويت عاصمة للعمل الإنساني وحضرة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله قائدا للعمل الإنساني من قبل منظمة الأمم المتحدة مما جعل الجمعيات تستمر في تطوير أدائها واعمالها وتطمح ان تكون من الجمعيات المعروفة والمعتمدة عالميا.

وبين الونده ان الجمعية شاركت في عدة فعاليات باجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومؤتمر التنمية الإنسانية المستدامة مع بعض المنظمات الدولية وذلك من منطلق تحقيق اهداف الجمعية العامة لخدمة التنمية المستدامة للفقراء وتحويل الشعوب من فقيرة الى شعوب منتجة ودعم التعليم والصحة والايواء ونبذ العنف والتطرف ومحاربة الأفكار المتطرفة.

وأضاف ان جمعية النجاة قدمت خلال مشاركتها بعض التوصيات والخطط التي ترى انها يجب العمل بها خلال الأيام المقبلة وتستعد للعديد من المشاركات الدولية وذلك بهدف نقل خبرات العمل الخيري الكويتي للمجتمع الدولي وبالمقابل الاستفادة من الخبرات الدولية لوضع خارطة طريق وخطة عمل تساهم في خدمة المحتاجين بشكل اكبر.

واكد الونده ان الهدف من المشاركة في فعاليات الأمم المتحدة رفع اسم مؤسسات العمل الإنساني والخيري في مثل هذه المحافل الدولية لاسيما ان القطاع الخيري الأهلي الكويتي غاب كثيرا عن المحافل الدولية موجها الدعوة للمؤسسات الخيرية الاهلية الكويتية الأخرى للمشاركة في الفعاليات الدولية المستقبلية.

أضف تعليقك

تعليقات  0