ملتقى الشارقة الدولي للراوي يختار باحثا كويتيا "شخصية فخرية"

(كونا) -- اختار ملتقى الشارقة الدولي للراوي في نسخته ال17 التي انطلقت اليوم الاثنين الباحث في مجال التراث البحري الدكتور الكويتي يعقوب الحجي شخصية فخرية مكرمة هذا العام.

جاء ذلك في حفل الافتتاح الذي أقيم بحضور ولي عهد امارة الشارقة الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي والقنصل العام للكويت في دبي والإمارات الشمالية ذياب الرشيدي وعدد كبير من الادباء والباحثين والمؤرخين العرب والأجانب.

وقال رئيس معهد الشارقة للتراث ورئيس اللجنة المنظمة للملتقى الإماراتي الدكتور عبدالعزيز المسلم في كلمته الافتتاحية ان مشاركة دولة كضيف شرف في الملتقى تعتبر إضافة نوعية له "لما تتمتع به من رصيد ثقافي كبير وخاصة في مجال التراث البحري المذكور في أبحاث ودراسات وإصدارات الدكتور يعقوب الحجي".

واشار الى ان تكريم الحجي في الملتقى يأتي تقديرا "لحماة التراث وحراس التقاليد والمعارف الشعبية والاحتفال برواد يستحقون الاحتفاء والتكريم".

وبين المسلم ان شعار الملتقى في نسخته الحالية هو (السير والملاحم) وسيسلط الضوء على "صور بانورامية" تحوي الكثير من المعلومات الغنية لتراث الملاحم العالمية إضافة إلى كم كبير من الإصدارات الأدبية التي تركز على الرواة المتخصصين في هذا المجال.

واكد المسلم ان ملتقى الشارقة الدولي للراوي أصبح "قبلة لحملة التراث الشعبي ومحبيه من كل مكان" حيث يعتبر منصة للاحتفاء بالرواة ومنبرا ثقافيا يلتقي فيه المختصون والباحثون والأدباء.

من ناحيته قال القنصل العام للقنصلية العامة لدولة الكويت في إمارة دبي والامارات الشمالية ذياب الرشيدي في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية(كونا) عقب مشاركته في حفل الافتتاح ان التكريم الذي حظي به الباحث الكويتي دليل على اهمية الجهود الكويتية المبذولة في سبيل جمع وتوثيق التراث الخليجي البحري والبري.

وأعرب عن الشكر الى حكومة الشارقة التي دائما ما تحرص على تشجيع ونشر الثقافة في المجتمعات العربية بدعم مباشر من حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان القاسمي.

واضاف ان ملتقى الشارقة الدولي للراوي في نسخته الحالية يأتي استمرارا لعطاء امارة الشارقة في مجال الرواية والادب والحفاظ على التراث مؤكدا حرص دولة الكويت على المشاركة الفاعلة في مثل هذه الاحتفاليات الثقافية.

واشاد القنصل الرشيدي بمستوى التنظيم العالي للملتقى وبحجم المشاركة الاقليمية والدولية فيه متمنيا ان تنجح هذه التظاهرة الادبية في تحقيق اهدافها بتكريس مكانة الأدباء الخليجيين والعرب بين اقرانهم الدوليين.

من ناحيته قال الأمين العام لرابطة الأدباء الكويتيين طلال الرميضي ل(كونا) عقب مشاركته في افتتاح الملتقى ان تكريم المحقق والباحث الكويتي الدكتور يعقوب الحجي هو تكريم للتراث البحري الخليجي "حيث يعتبر الحجي من اهم الشخصيات الخليجية التي دونت وكتبت تفاصيل رحلات الغوص البحرية والتجارة عبر الخليج".

وبين الرميضي ان كتابات الدكتور يعقوب الحجي تميزت بتوصيف دقيق للسفن الشراعية الخليجية التي جابت البحار ووصلت الى ابعد الموانئ البحرية موضحا ان الحجي ليس مختصا فقط في تاريخ السفن الكويتية بل وثق كذلك صناعة السفن الخليجية ومهنة الغوص والسفر في الإمارات وسلطنة عمان والبحرين "ما يجعل كتاباته مرجعا هاما للباحثين في هذا المجال".

واشار الى ان الحجي سيشارك في جلسة ثقافية على هامش الملتقى لكي يطرح تجربته في تدوين وحفظ التراث الكويتي من خلال جهوده العلمية على مدى 40 عاما وبحضور نخبة من المؤرخين الخليجيين والعرب.

واشار إلى ان هناك نخبة من الكتاب والأدباء الكويتيين المشاركين في الملتقى بنسخته الحالية منهم صالح المسباح وفهد العبدالجليل وعادل الجريد ورئيس الجمعية الكويتية للتراث هاني العسعوسي.

وجدد الرميضي شكره للقائمين على ملتقى الشارقة الدولي للراوي لدعوتهم دولة الكويت كضيف شرف وتكريم المؤرخ الكويتي يعقوب الحجي ما يعد دليلا على عمق الروابط الثقافية المشتركة بين دول الخليج موجها الشكر لحاكم الشارقة على رعايته للادباء والمؤرخين الخليجيين.

يذكر ان ملتقى الشارقة الدولي للراوي السابع عشر يستمر لمدة ثلاثة ايام بمشاركة 117 باحثا وخبيرا وراويا من 28 دولة عربية واجنبية.




أضف تعليقك

تعليقات  0