«السياحة العالمية» تحتفل غدا الأربعاء بيوم السياحة العالمي في قطر

(كونا) -- تحيي منظمة السياحة العالمية غدا الأربعاء احتفالا بيوم السياحة العالمي في قطر تحت شعار (السياحة المستدامة..أداة في سبيل تحقيق التنمية) للتأكيد على دور القطاع السياحي في تحقيق التنمية المستدامة.

وتحتفل المنظمة الأممية وأمينها العام الدكتور طالب الرفاعي بيوم السياحة العالمي هذا العام في العاصمة القطرية الدوحة للمرة الأولى بمشاركة الأعضاء الأساسيين والمشاركين والمنتسبين للمنظمة التي تضم 156 دولة لبحث ابعاد دور القطاع السياحي الحيوي والفاعل في بلوغ أهداف الأمم المتحدة الإنمائية للألفية وسبل ترجمتها على ارض الواقع.

وفازت قطر بحق استضافة فعاليات الاحتفال الرسمي بيوم السياحة العالمي الذي يصادف يوم 27 سبتمبر من كل عام من خلال التصويت الذي أجرته الجمعية العامة ال21 للمنظمة التابعة للأمم المتحدة في كولومبيا عام 2015.

وفي رسالته السنوية بهذه المناسبة قال الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي ان "السياحة تعد اليوم ثالث أكبر قطاع تصديري في العالم بعد المواد الكيميائية والوقود" موضحا انها "تعزز سبل كسب العيش في جميع أنحاء العالم وتسهم في جلب الأمل والازدهار والتفاؤل لعدد كبير من الناس".

وأضاف ان "الحدود الدولية شهدت عبور 235ر1 مليار مسافر خلال العام الماضي" مشيرا إلى ان المنظمة تترقب استمرار نمو ذلك العدد ليصل إلى 8ر1 مليارا في عام 2030.

واعتبر الرفاعي ان ذلك يمثل 8ر1 مليار فرصة لتعزيز التنمية المستدامة بركائزها الخمس الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والثقافية وتحقيق السلام لاسيما بفضل فرص العمل التي تبتكرها صناعة السياحة في شتى أنحاء العالم لتحسين اقتصادات البلدان.

وذكر ان الجمعية العامة للأمم المتحدة أعلنت عام 2017 سنة دولية للسياحة المستدامة من أجل التنمية معتبرا انه "فرصة كي نسعى معا لتعزيز مساهمة قطاعي السفر والسياحة في إرساء مستقبل أفضل للانسان ولكوكب الأرض ولتحقيق السلام والازدهار".

وفي هذا السياق ناشد الرفاعي في رسالته السياح باحترام الطبيعة والثقافة والمجتمعات المضيفة لتجسيد التغير الذي يتطلعون إليه وليكونوا سفراء لمستقبل أفضل.

وقالت المنظمة الأممية التي تتخذ من إسبانيا مقرا لها في وقت سابق هذا الشهر ان عدد السياح الدوليين حول العالم بلغ 598 مليونا في النصف الأول من العام الجاري ما يمثل نموا قدره ستة بالمئة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2016.

واعتبرت المنظمة ان ذلك يمثل أفضل بيانات مسجلة في الفترة بين شهري يناير ويونيو منذ عام 2010 مشيرة إلى ان ذلك النمو مرتبط ارتباطا وثيقا بتعافي وجهات سياحية كانت تعاني في السنوات السابقة لاسيما منطقة الشرق الأوسط التي سجلت في النصف الأول من 2017 نموا قدره تسعة بالمئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

يذكر ان الاحتفال باليوم العالمي للسياحة بدأ عام 1980 بقرار اتخذته الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة في دورتها الثالثة المنعقدة في (توريمولينوس) الاسبانية في سبتمبر 1979 ليقع الاختيار على هذا التاريخ تزامنا مع الذكرى السنوية لاعتماد النظام الأساسي لمنظمة السياحة في 27 سبتمبر 1970.

وتضم المنظمة في عضويتها 156 دولة وستة أعضاء مشاركين وأكثر من 500 عضو منتسب يمثلون القطاع الخاص والمؤسسات التعليمية والجمعيات السياحية وسلطات السياحة المحلية على مستوى العالم.

أضف تعليقك

تعليقات  0