روسيا تحتفظ بصدارة موردي النفط للصين للشهر السادس في أغسطس

(رويترز) - واصلت روسيا تفوقها على السعودية متصدرة قائمة أكبر موردي النفط الخام إلى الصين للشهر السادس في أغسطس آب حيث زادت شركات التكرير المستقلة مشترياتها في الوقت الذي أقبلت فيه المصافي الحكومية على شراء شحنات محمولة بحرا من ميناء كوزمينو بأقصى شرق روسيا.

وبلغ حجم واردات الصين النفطية من روسيا 4.426 مليون طن، أو نحو 1.04 مليون برميل يوميا، بانخفاض 4.5 بالمئة على أساس سنوي وفق بيانات تجارة السلع الأولية التفصيلية التي نشرتها الإدارة العامة للجمارك يوم الثلاثاء.

وفيما يتعلق بالأشهر الثمانية الأولى من 2017، زادت الكميات القادمة من روسيا 13 بالمئة على أساس سنوي إلى 38.65 مليون طن بما يعادل 1.16 مليون برميل يوميا.

وانخفضت إمدادات السعودية الشهر الماضي 16.2 بالمئة على أساس سنوي إلى 3.657 مليون طن، أو نحو 861 ألفا و200 برميل يوميا، لتتراجع المملكة إلى المرتبة الثالثة بعد أنجولا.

وزادت شحنات أنجولا الشهر الماضي نحو 28 بالمئة على أساس سنوي إلى حوالي 983 ألفا و500 برميل يوميا حسبما تظهر البيانات.

وانخفضت الإمدادات السعودية للفترة من يناير كانون الثاني إلى أغسطس آب 1.7 بالمئة على أساس سنوي إلى 34.24 مليون طن، أو 1.03 مليون برميل يوميا.

كانت رويترز نشرت الأسبوع الماضي أن شركة روسنفت الروسية الحكومية، أكبر منتج للخام في العالم، من المنتظر أن ترسل كميات تزيد 50 بالمئة من مزيج خام إسبو إلى بتروتشاينا الحكومية الصينية العام القادم مقارنة مع 2017.

وبلغت واردات الصين من الخام الأمريكي، التي بدأت العام الماضي، نحو 107 آلاف و620 برميلا يوميا في أغسطس آب في حين وصل الإجمالي إلى 5.26 مليون طن للفترة من يناير كانون الثاني إلى أغسطس آب.

وزادت الواردات من إيران الشهر الماضي 5.45 بالمئة على أساس سنوي إلى 3.34 مليون طن، أو 786 ألفا و720 برميلا يوميا، وهو أكبر حجم شهري منذ 2006 بحسب بيانات تومسون رويترز أيكون.

وارتفعت الواردات القادمة من العراق 30 بالمئة إلى 736 ألفا و400 برميل يوميا وفقا للبيانات.

وانخفض إجمالي واردات النفط الصينية إلى أدنى مستوى منذ يناير كانون الثاني عند نحو ثمانية ملايين برميل يوميا، حيث أُغلقت بعض المجمعات المستقلة في شاندونج لإجراء إصلاحات استغرقت أكثر مما كان متوقعا في ظل موجة من عمليات التفتيش البيئي تجريها الحكومة.

أضف تعليقك

تعليقات  0