بنك التنمية الآسيوي: النمو لا يزال قويا في جميع انحاء دول آسيا النامية

(كونا) -- اكد بنك التنمية الآسيوي اليوم الثلاثاء ان النمو لا يزال قويا في جميع انحاء دول آسيا النامية وذلك بفضل انتعاش التجارة العالمية والتوسع القوي في الاقتصادات الصناعية الكبرى وتحسن البيانات الاقتصادية الصينية.

وفي تقريره السنوي الذي حدث فيه بيانات التنمية الآسيوية لعام 2017 حافظ البنك الذي يتخذ من مانيلا مقرا له على نسبة النمو لاقتصادات آسيا النامية ال45

باستثناء اليابان والدول الصناعية الأخرى للعام الحالي التي توقعها في شهر يوليو الماضي والبالغة 9ر5 في المئة ونسبة النمو للعام القادم والبالغة 8ر5 في المئة.

وتعد معدلات النمو المتوقعة للناتج المحلي الاجمالي اعلى من التوسع بنسبة 8ر5 في المئة العام الماضي.

ونقل التقرير عن كبير الاقتصاديين في بنك التنمية الاسيوي ياسويوكي ساوادا قوله ان

"آفاق النمو في دول آسيا النامية تشهد انتعاشا بدعم من انتعاش التجارة العالمية والزخم القوي في الصين".

وشدد سوادا على ضرورة استفادة دول آسيا النامية من البيانات الاقتصادية الجيدة لتنفيذ الاصلاحات التي تعزز الانتاجية والاستثمار في البنية التحتية والحفاظ على ادارة سليمة للاقتصاد الكلي للمساعدة في زيادة امكاناتها

للنمو على المدى الطويل. وابقى البنك توقعاته لنمو الاقتصاد الصيني عند نسبة 7ر6 في المئة هذا العام ونسبة 4ر6 في المئة

العام القادم مما يؤكد ان السياسة المالية التوسعية والطلب الخارجي غير المتوقع ساعدا الصين على تجاوز التوقعات الاولية في النصف الاول من عام 2017.

وحفض البنك توقعاته لنمو الناتج المحلي الاجمالي للهند الى نسبة 0ر7 في المئة لهذا العام ونسبة 4ر7 للعام المقبل مقارنة بتوقعاته في شهر يوليو البالغة نسبة 4ر7

في المئة لهذا العام ونسبة 6ر7 في المئة للعام المقبل.

واوضح ان الهند تواصل ادائها القوي رغم الطابع السياسي وتطبيق النظام الضريبي الجديد للسلع والخدمات اللذين اديا الى تراجع انفاق المستهلكين

والاستثمارات التجارية.

وذكر التقرير ان المخاطر التي تواجه دول آسيا النامية مثل السياسة المالية الفضفاضة في الولايات المتحدة وانخفاض اسعار النفط وتشديد السيولة العالمية اصبحت اكثر توازنا.

واضاف انه "نظرا لارتباط اسعار الفائدة طويلة الاجل في العديد من الاقتصادات الاسيوية ارتباطا وثيقا باسعار الفائدة في الولايات المتحدة

يحتاج صناع القرار الى تعزيز المراكز المالية بشكل اكبر ومراقبة مستويات الديون واسعار الاصول".

ويعد بنك التنمية الآسيوي الذي تأسس عام 1966 ويضم حاليا 67 عضوا معظمهم من المنطقة الى جانب الولايات المتحدة وبريطانيا والمانيا

مؤسسة تمويل انمائي متعددة الأطراف مكرسة للحد من الفقر في آسيا والمحيط الهادئ.

وبلغ مجموع المساعدات المقدمة من البنك في العام الماضي 7ر31 مليار دولار منها 14 مليار دولار في التمويل المشترك

أضف تعليقك

تعليقات  0